مفتي موريتانيا يدعو رئيس بلاده إلى قطع العلاقات مع إيران

مفتي موريتانيا بجانب العاهل السعودي

مفتي موريتانيا بجانب العاهل السعودي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 16-09-2016 الساعة 22:12
نواكشوط - الخليج أونلاين


دعا مفتي موريتانيا وإمام المسجد الجامع بنواكشوط أحمدو حبيب الرحمن إلى قطع العلاقات بين موريتانيا وإيران.

وذكر الإمام في خطبة الجمعة أن على الرئيس الموريتاني، محمد عبد العزيز، أن يقطع هذه العلاقات لأن ذلك مطلب جماهيري.

وجدد مفتي موريتانيا دعوته إلى وقف النفوذ الإيراني في المنطقة، الذي وصفه بـ"المد الصفوي الفارسي"، مشيراً إلى أن هذا المد يقوم على أمور عقدية مخالفة للمذهب السني لموريتانيا.

وتأتي هذه الدعوة بعد رفض إيران إرسال حجاجها إلى السعودية هذا العام، على خلفية أزمة دبلوماسية مع السعودية، في ظل مساعي طهران لتسييس الركن الخامس من أركان الإسلام.

وكانت عدد من دول العالم الإسلامي قد قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع إيران منذ أكثر من عام، على خلفية حرق متظاهرين للقنصلية السعودية في مدينة مشهد الإيرانية والسفارة في طهران، وقبلها تدخل إيران في الشؤون الدخلية لبدان المنطقة، وتغذية الفتنة والصراعات المذهبية لا سيما في العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين.

وخلال موسم الحج من العام 2016، وجه مرشد الثورة في إيران، علي خامنئي، في وقت سابق أتباع ما يعرف بـ"ولاية الفقيه" إلى التوجه نحو المراقد الدينية في كربلاء العراقية لإتمام مناسك الحج، بدلاً من التوجه إلى مكة المكرمة.

وأكدت وزارة الداخلية العراقية على لسان المتحدث باسمها، العميد سعد معن، دخول مليون إيراني عبر منفذ زرباطية الحدودي شرق محافظة واسط لأداء ما يعرف باسم "زيارة عرفة" في محافظة كربلاء، عند مرقد الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب وأخيه العباس.

مكة المكرمة