مقتل أربعة جنود في تفجير انتحاري مزدوج في بنغازي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 22-07-2014 الساعة 23:18
بنغازي - الخليج أونلاين


قتل أربعة جنود وأصيب آخرون من الجيش الليبي في تفجير انتحاري مزدوج، مساء الثلاثاء، أمام معسكر تابع للقوات الخاصة في الجيش الليبي بمدينة بنغازي.

وقال مصدر بمكتب الإعلام بالقوات الخاصة الليبية إن "الهجوم المزدوج نفذه انتحاريان، واستهدف ثكنة للقوات الخاصة بالجيش الليبي في حي بواتني بجنوب شرق بنغازي، ما أسفر عن سقوط أربع عسكريين، والعديد من الجرحى، بحسب المعلومات الأولية".

وحتى وقت متأخر من مساء الثلاثاء، لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، كما لم تعقب عليه السلطات الرسمية.

أوضاع أمنية متردية

وترزح مدن ليبية عدة تحت وطأة تردي الأوضاع الأمنية، على رأسها بنغازي التي تشهد بوتيرة يومية تبادلاً لإطلاق الصواريخ والقذائف بين قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر والوحدات العسكرية الموالية له من جهة، وكتائب الثوار الإسلامية وتنظيم أنصار الشريعة من جهة أخرى.

وصباح الإثنين وقعت اشتباكات مسلحة بين قوات اللواء 319 التابع للجيش الليبي مدعوماً من وحدات قوات الصاعقة، وبين مسلحين تابعين لتنظيم أنصار الشريعة الجهادي في منطقة "بوعطني" بمدينة بنغازي، قبل أن تتجدد تلك الاشتباكات مساء الإثنين في المنطقة ذاتها، وتسفر عن سقوط 30 قتيلاً و86 جريحاً، بحسب ما أكد محمد المصراتي مدير مكتب الإعلام بالهلال الأحمر الليبي لوكالة "لأناضول".

وأكد مسؤول أمني بالمدينة في وقت سابق أن "الاشتباكات وقعت بسبب قيام مسلحين تابعين لتنظيم أنصار الشريعة الجهادي باقتحام الثكنة العسكرية المسماة اللواء 319 التابعة للجيش الليبي، والواقعة بمنطقة بوعطني في مدينة بنغازي".

وتنظيم "أنصار الشريعة" هو جماعة تنادي بتطبيق الشريعة الإسلامية منذ تأسيسها بعد سقوط نظام القذافي تحت وطأة ثورة شعبية عام 2011. ويرأسه محمد الزهاوي، وهو جهادي حارب في أفغانستان.

وفي 16 مايو/ أيار الماضي، دشن اللواء المتقاعد خليفة حفتر عملية عسكرية أسماها "عملية الكرامة"، قال إنها ضد كتائب الثوار (تابعة لرئاسة هيئة الأركان) وتنظيم أنصار الشريعة، بعد اتهامه إياهم بـ"التطرف والإرهاب والوقوف وراء تردي الأوضاع الأمنية وسلسلة الاغتيالات في بنغازي". في حين اعتبرت الحكومة تحركات حفتر "محاولة انقلاب على شرعية الدولة".

المصدر: وكالات.

مكة المكرمة