مقتل أول جندي أمريكي في الحملة على تنظيم "الدولة"

 العريف جوردان سبيرز

العريف جوردان سبيرز

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 04-10-2014 الساعة 12:47
واشنطن- الخليج أونلاين


لقي جندي أمريكي حتفه في مياه الخليج العربي، ليكون أول قتيل ضمن الحملة الدولية التي تقودها الولايات المتحدة على تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية جون كيربي، الجمعة، في إيجاز صحفي بواشنطن إن العريف جوردان سبيرز (21 عاماً) من مدينة ممفيس بولاية إنديانا -وهو عنصر من مشاة البحرية (المارينز)- سقط من طائرة حربية في أثناء إقلاعها الأربعاء الماضي من على حاملة الطائرات "ماكين آيلاند".

وأضاف أنه تم إنقاذ جندي آخر سقط وسبيرز من الطائرة المخصصة لنقل الجنود من طراز "أوسبري"، التي تمكنت لاحقاً من العودة إلى الحاملة.

وأوضح المتحدث الأمريكي أن الطائرة تعطلت لدى إقلاعها من الحاملة مما أدى إلى سقوط الجنديين، مشيراً إلى أن قائديها تمكنا من السيطرة عليها وأعاداها إلى الحاملة.

يشار إلى أن الحاملة واحدة من حاملات وسفن حربية أمريكية تشارك أو تدعم الحملة العسكرية على تنظيم "الدولة الإسلامية".

وبدأ سلاح الجو الأمريكي في أغسطس/آب الماضي غارات على مواقع تنظيم "الدولة" شمال العراق لوقف تقدمه نحو إقليم كردستان العراق، وتوسعت الغارات لاحقاً إلى محافظات في وسط البلاد وغربها.

وقبل نحو أسبوعين، نفذ سلاح الجو الأمريكي أولى الضربات الجوية ضد مواقع للتنظيم في سوريا ضمن تحالف دولي ضم أيضاً دولاً عربية.

ويوجه التحالف الدولي، الذي تقوده الولايات المتحدة بمشاركة دول أوروبية وعربية، ضربات جوية لمواقع "التنظيم" في سوريا والعراق في إطار الحرب عليه، ومحاولة تحجيم تقدمه في مناطق أوسع في الدولتين. ‎

ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي معارك ضارية ضد مجموعات مسلحة سنية، يتصدرها تنظيم "الدولة" في أغلب مناطق محافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية، وازدادت وتيرة تلك المعارك بعد سيطرة المجموعات المسلحة قبل نحو شهرين على الأقضية الغربية من المحافظة (عانة وراوة والقائم والرطبة)، إضافة إلى سيطرته على المناطق الشرقية منها (قضاء الفلوجة والكرمة)، كما يسيطر عناصر التنظيم على أجزاء من مدينة الرمادي.

ويعم الاضطراب مناطق شمال العراق وغربه بعد سيطرة "تنظيم الدولة"، ومسلحين سنة متحالفين معه، على أجزاء واسعة من محافظة نينوى (شمال) في العاشر من يونيو/حزيران الماضي، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها دون مقاومة، تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

وتكرر الأمر في المحافظات الشمالية والشمالية الغربية من العراق، وقبلها بأشهر مدن محافظة الأنبار غرب البلاد.

في حين تمكنت القوات العراقية مدعومة بمجموعات مسلحة موالية لها، وكذلك قوات البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق)، من طرد المسلحين وإعادة سيطرتها على عدد من المدن والبلدات بعد معارك عنيفة خلال الأسابيع القليلة المنصرمة.

مكة المكرمة
عاجل

الخارجية الإيرانية: استدعاء الدبلوماسي الإماراتي جاء إثر تأييد مسؤولين إماراتيين لهجوم الأحواز

عاجل

الخارجية الإيرانية تستدعي القائم بالأعمال الإماراتي في طهران احتجاجاً على هجوم الأحواز