مقتل رئيس هذه الدولة إثر عملية اغتيال

الرابط المختصرhttp://cli.re/gzPXjd
 ألكسندر زاخارتشينكو رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية

ألكسندر زاخارتشينكو رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 31-08-2018 الساعة 19:54
دونيتسك- الخليج أونلاين

قُتل رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية، ألكسندر زاخارتشينكو، اليوم الجمعة، في عملية اغتيال نُفّذت عن طريق استهدافه أثناء وجوده في مقهى وسط مدينة "دونيتسك".

وأكّدت سلطات جمهورية دونيتسك مقتل رئيسها جراء عملية "إرهابية"، دون أي ذكر تفاصيل أخرى.

ونقلت  قناة "روسيا اليوم" عن مصادر أمنيّة أن زاخارتشينكو فارق الحياة في أحد مستشفيات دونيتسك؛ إثر تعرّضه لإصابة قاتلة جراء تفجير هز مقهى "سيبار".

ونتج عن الانفجار إصابة وزير المالية في جمهورية دونيتسك الشعبية، ألكسندر تيموفييف، الذي نُقل إلى المستشفى.

وأفادت وكالة "إنترفاكس"، نقلاً عن مسؤول في أجهزة الأمن بدونيتسك، أنها احتجزت عدداً من المشتبه بهم في تنفيذ عملية اغتيال زاخارتشينكو.

وقالت المصادر: "تم القبض على عدة أشخاص وهم مخرّبون أوكرانيون وأفراد مرتبطون بهم يُشتبه بتورّطهم في اغتيال رئيس الجمهورية".

بدروها اتهمت روسيا السلطات الأوكرانية بالوقوف وراء عملية الاغتيال، معتبرة أنها عملية "إرهابية".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في بيان صحفي، اليوم الجمعة: "قُتل في دونيتسك جراء عملية إرهابية رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية، ألكسندر زاخارتشينكو، وهناك أسس كافية للاعتقاد بأن النظام في كييف يقف وراء اغتياله ،حيث استخدم مراراً مثل هذه الأساليب من أجل تصفية الأشخاص المعارضين وغير الموالين له".

وتابعت زاخاروفا: "يعمل حزب الحرب في كييف، بدلاً من تطبيق اتفاقات مينسك وإيجاد سبل لتسوية النزاع الداخلي، على تحقيق السيناريو الإرهابي، مما يزيد من صعوبة الوضع في المنطقة التي تتميز بتعقيدات كبيرة".

واتهمت زاخاروفا السلطات الأوكرانية بـ"عدم الإيفاء بتعهداتها"، لافتة إلى أنها "قرّرت على ما يبدو الانتقال إلى أسلوب المجزرة الدموية.

وتولّى زاخارتشينكو رئاسة جمهورية دونيتسك الشعبية منذ 4 نوفمبر 2014، كما شغل منصبي رئيس وزرائها والقائد الأعلى لقواتها المسلّحة، منذ 7 أغسطس من العام ذاته.

وتزعّم زاخارتشينكو دونيتسك، التي أعلنت استقلالها من طرف واحد في 7 أبريل 2014، وسط ظروف نزاع مسلّح مستمرّ منذ أكثر من 4 سنوات مع أوكرانيا، التي لا تعترف بانفصال الجمهورية وتعتبرها جزءاً من أراضيها الشرقية.

وتعرّض زاخارتشينكو لمحاولة اغتيال سابقة خلال وجوده داخل سيارته في إحدى مناطق الجمهورية، يوم 30 أغسطس 2014، لكنه نجا من الهجوم.

مكة المكرمة