مقتل عنصرين من "حزب الله" بحمص.. وتجدد معارك القابون

النظام شن غارات على العديد من المحافظات السورية

النظام شن غارات على العديد من المحافظات السورية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 12-05-2017 الساعة 20:31
دمشق - الخليج أونلاين


قُتل عنصران من "حزب الله" اللبناني خلال معارك بريف حمص، وسقط قتلى من قوات النظام السوري بمعارك القابون في دمشق، في وقت قصفت تلك القوات مناطق حول العاصمة وفي حماة وحلب، كما تبادل النظام وتنظيم الدولة اتهامات بإلحاق خسائر بالآخر في حماة.

وأفاد مراسل الجزيرة أن قيادياً ميدانياً وأحد أفراد حزب الله قُتلا في معارك جبال الشومرية بريف حمص الشرقي، وذلك بعد أيام من إعلان قوات النظام السوري والمليشيات الموالية لها استعادة السيطرة على نقاط في المنطقة بعد اشتباكات مع تنظيم الدولة.

في غضون ذلك، تدور معارك بين قوات النظام والمليشيات الموالية لها من جهة، وتنظيم الدولة من جهة أخرى، قرب محمية التليلة شرق مدينة تدمر بريف حمص.

من جهة أخرى، تجددت الاشتباكات في حي القابون شرقي دمشق، وتمكنت خلالها المعارضة من قتل وجرح عدد من عناصر النظام وأسر ضابط، وفقاً لـ"شبكة شام".

وقصفت قوات النظام بلدتي أوتايا وبيت نايم بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، في حين ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على قرية مزرعة بيت جن في الغوطة الغربية.

وقالت وكالة "مسار برس" إن النظام شن غارات على بلدتي الدلاك والجمالة بريف حماة الجنوبي الشرقي، كما قصف بالمدفعية بلدات القنطرة وحربنفسه وعيدون واللطامنة؛ ممَّا أدى إلى وقوع إصابات وتدمير منازل.

وأضافت أن تنظيم الدولة قتل نحو 15 عنصراً من قوات النظام، بينهم أربعة ضباط، في معارك على طريق إثريا-خناصر شرقي حماة.

اقرأ أيضاً :

هل بدأ الأردن دق طبول الحرب في الجنوب السوري؟

وفي المقابل، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر في جيش النظام أن الجيش، مدعوماً بالمليشيات المؤيدة له وبتغطية جوية روسية، استعاد الجمعة جميع النقاط التي هاجمها تنظيم الدولة بين قرية الشيخ هلال وبلدة خناصر في ريف حماة، مؤكداً أن 15 قتيلاً سقطوا في صفوف التنظيم مقابل مقتل ضابط واحد من النظام.

وفي حلب، قال ناشطون إن طيران النظام شن غارات على بلدة الحمام في الريف الجنوبي، وأضافوا أن قرية سيالة تعرضت إلى قصف مدفعي.

كما تم توثيق قصف من قوات النظام على أحياء درعا البلد واللواء 52 وعلى بلدة الحميدية بريف القنيطرة، في حين قصفت المعارضة مواقع للنظام في قمة النبي يونس وصلنفة بريف اللاذقية.

مكة المكرمة