مقتل قائد فرقة في الجيش العراقي على يد قناص

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 07-07-2014 الساعة 14:22
الأنبار- الخليج أونلاين


أفاد شاهد عيان من ناحية الكرمة التابع لقضاء الفلوجة للخليج أونلاين أن قناصاً أردى قائد الفرقة السادسة بالجيش العراقي قتيلاً أثناء وجوده في المنطقة.

وقال عبد الله الدليمي من سكان الكرمة إن: "اللواء الركن نجم السوداني قائد الفرقة السادسة بالجيش وصل صباح اليوم الإثنين، إلى منطقة الكرمة شرق الفلوجة التي تسيطر عليها العشائر العراقية المنتفضة ضد حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي"، مضيفاً "ومع انتصاف النهار استهدف قناص، من فرقة القناصة التابعة لمجلس ثوار العشائر، الضابط الكبير بينما كان بين جنوده، وأرداه قتيلاً على الفور".

وقد أكدت وسائل إعلام عراقية مقربة من المالكي النبأ، وأشارت قناة السومرية العراقية إلى أن المالكي نعى اللواء الركن نجم السوداني، في حين لاذت قناة العراقية الرسمية بالصمت.

جدير بالذكر أن الجيش العراقي يحاول استعادة قضاء الفلوجة والنواحي التابعة له منذ مطلع العام الجاري، بعد أن سيطر عليه مسلحو العشائر، إثر اقتحام الأجهزة الأمنية لساحات الاعتصام السلمي التي رفعت مجموعة مطالب لحكومة المالكي، وطالبت فيها برفع الظلم والحيف والتمييز الطائفي عن مناطقها، بمقتضى الدستور والقانون العراقي، إلا أن حكومة المالكي تعاملت مع الحراك السلمي بعنجهية، ووصف رئيس الحكومة نوري المالكي المتظاهرين بأبشع الألفاظ، متهماً إياهم بالإرهاب، والعمالة، وعدم الفهم، رغم حصول شبه إجماع محلي وإقليمي ودولي على أحقية المطالب، ودعت كل الأطراف حكومة المالكي للتعامل معها بحكمة ولغة الحوار، إلا أن حكومته اختارت العنف، فاقتحمت ساحات الاعتصام، وقتلت، وحرقت، واعتقلت، وهو ما أدى إلى ثورة مسلحة سيطر فيها ثوار العشائر على الفلوجة ونواحيها، وبعض أجزاء من مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، ثم ما لبث الحراك المسلح أن توسع مطلع يونيو/حزيران الماضي، ليشمل مدينة نينوى التي سقطت بأيدي المسلحين، ثم صلاح الدين، وأجزاء من ديالى، ويدور القتال اليوم على أطراف العاصمة بغداد.

مكة المكرمة