مقتل قائد كتيبة صواريخ عراقي في اشتباكات بالموصل

الدراجي قتل في حي الميثاق جنوب شرقي الموصل

الدراجي قتل في حي الميثاق جنوب شرقي الموصل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 03-01-2017 الساعة 21:29
بغداد - الخليج أونلاين


قتل ضابط شرطة عراقي كبير، الثلاثاء، في اشتباكات مع عناصر تنظيم الدولة بمدينة الموصل، شمالي البلاد، بحسب مصادر عسكرية.

يأتي ذلك في الوقت الذي قتل فيه 12 مدنياً في هجوم شنته طائرة حربية مجهولة الهوية على تجمع للمدنيين داخل المدينة.

وقال العقيد في قيادة عمليات نينوى (تابعة للجيش) أحمد الجبوري: إن "العقيد جعفر كاظم الدراجي، آمر كتيبة الصواريخ في فرقة التدخل السريع التابعة للشرطة الاتحادية، قتل اليوم خلال المعارك مع تنظيم داعش".

وأضاف الجبوري، لوكالة الأناضول: "الدراجي قتل في حي الميثاق (جنوب شرقي الموصل) الذي استعادته القوات العراقية اليوم من مسلحي التنظيم".

اقرأ أيضاً:

ارتفاع عدد نازحي الموصل لـ154 ألفاً مع استمرار القتال

وتتواصل المعارك بين القوات العراقية ومسلحي تنظيم "داعش" بالمدينة، منذ أكثر من شهرين، حيث تسعى القوات العراقية لانتزاعها من قبضة التنظيم.

وقال العميد في قوات جهاز مكافحة الإرهاب (تتبع الجيش)، مناضل خلف العباسي: إن "القوات المسلحة بعد أن أنهت مهمة تحرير حي الميثاق تستعد لبدء تحرير حيي جديدة المفتي والوحدة".

بدوره، قال الرائد في قوات الفرقة التاسعة بالجيش، عبد الله الكاتب، إن طائرة حربية مجهولة فتحت النار من مدفعها الرشاش على مدنيين، وسط حي دوميز بالموصل، أثناء تجمعهم أمام بئر للحصول على المياه، مما أدى إلى مقتل 12 منهم، بينهم طفلان وامرأة، وأصيب ستة آخرون.

وأوضح أنه لم تعرف هوية الطائرة، قبل أن يشير إلى وجود "اتصالات مستمرة مع غرفتي قيادة التحالف الدولي والقوة الجوية العراقية"؛ للوصول إلى هوية الطائرة واتخاذ الإجراءات اللازمة بحق طاقمها.

وبدأت الحكومة العراقية والقوات المتحالفة معها، في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بدعم من التحالف الدولي، عمليات عسكرية لاستعادة السيطرة على الموصل، التي استولى عليها التنظيم في يونيو/حزيران 2014.

ويشارك في هجوم استعادة الموصل ائتلاف يضم 100 ألف من جنود الجيش والقوات الخاصة والشرطة الاتحادية وقوات البيشمركة الكردية ومليشيا الحشد الشعبي الشيعية.

ومنذ بدء الهجوم استعادت القوات العراقية أكثر من ربع مساحة الموصل، وسط توقعات بطول أمد المعركة بعد أن توقعت الحكومة العراقية سابقاً بأنها ستستعيدها قبل حلول نهاية العام الماضي.

مكة المكرمة