مقتل مدني وإصابة 17 في تفجير سيارة مفخّخة بـ"إعزاز" السورية

الرابط المختصرhttp://cli.re/65zv7x

تشهد مناطق المعارضة السورية اعتداءات مستمرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 01-09-2018 الساعة 13:43
دمشق - الخليج أونلاين

قُتل مدني وأُصيب 17 آخرون؛ في انفجار سيارة مفخّخة، اليوم السبت، في مدينة إعزاز بريف حلب شمالي سوريا.

واستهدف التفجر  مبنى المجلس المحلي في مركز المدينة الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية. 

يذكر أن نفس الموقع شهد تفجيراً مماثلاً، في أبريل الماضي، أسفر عن إصابة 10 مدنيين.

وتقع مدينة إعزاز ضمن سلطة فصائل "الجيش الحر" المدعومة من تركيا، وتضمّ آلاف النازحين من مناطق عدّة في سوريا.

وتزامناً، اليوم السبت، أُصيب 6 مدنيين وعناصر من "هيئة تحرير الشام"؛ من جراء انفجارات منفصلة في محافظة إدلب.

وتسود مخاوف بشأن مصير محافظة إدلب، المحاذية لتركيا، التي تشكّل آخر معقل للفصائل السورية المعارضة، إذ يُخشى أن ينفّذ فيها النظام وحلفاؤه عملية عسكرية شبيهة بالتي خاضها ضد درعا وجنوبي سوريا.

وحذّرت الأمم المتحدة، يوم الأربعاء الماضي، من أنّ محافظة إدلب التي تضم 3 ملايين شخص، قد تشهد "أسوأ سيناريو" منذ اندلاع الأزمة بسوريا.

وفي الأسبوع الماضي، حذّرت تركيا من أنّ الحلّ العسكري في إدلب سيكون "كارثة"، في حين أعربت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، في بيان مشترك، عن "قلقها الكبير" إزاء هجوم عسكري على إدلب، والعواقب الإنسانية التي ستنجم عنه.

وكانت محافظة إدلب شهدت، منذ أشهر، تفجيرات بعبوات ناسفة وسيارات مفخّخة، استهدفت بمعظمها قياديين عسكريين ومقاتلين في الفصائل العسكرية، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات منهم، وسُجّلت في الغالب ضد مجهولين، وسط اتهامات لخلايا نائمة من تنظيم "داعش"، أو عملاء للنظام السوري، بالمسؤولية عنها.

مكة المكرمة