مقتل 10 من الجيش المصري و15 مسلحاً في مواجهات بسيناء

المسلحون فجّروا مركبتين للجيش خلال المداهمات (تعبيرية)

المسلحون فجّروا مركبتين للجيش خلال المداهمات (تعبيرية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 23-03-2017 الساعة 16:35
القاهرة - الخليج أونلاين


قتل 3 ضباط و7 مجندين بالجيش المصري؛ خلال مداهمة مجموعات مسلحة في شبه جزيرة سيناء، كما قتل 15 مسلحاً خلال العملية، وفق ما أعلنه الجيش المصري، الخميس.

ولم يذكر بيان الجيش زمن وقوع المواجهات، كما أنه لم يشر إلى مصابين، لكنه أعلن اعقتال 7 "تكفيريين"، وهو المصطلح الذي تطلقه أجهزة الأمن المصرية على المسلحين الذين ينشطون في سيناء.

البيان أضاف أيضاً أن "قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميداني قامت بمداهمة إحدى البؤر الإرهابية شديدة الخطورة بوسط سيناء، وأسفرت عمليات المداهمة والاشتباك مع العناصر التكفيرية عن مقتل عدد 15 فرداً تكفيرياً، والقبض على عدد 7 آخرين".

وتابع: "أثناء مطاردة العناصر الإرهابية انفجر عدد (2) عبوة ناسفة في مركبتين لعناصر المداهمة، مما أسفر عن استشهاد عدد 3 ضباط، وعدد 7 أفراد من القوات المسلحة".

اقرأ أيضاً

مقتل 10 عسكريين مصريين بينهم 3 ضباط بشمال سيناء

ولم يذكر البيان أسماء الضباط الثلاثة أو رتبهم، لكن وكالة رويترز نقلت عن مصادر أمنية أنهم برتبة عقيد ومقدم ورائد.

ووفقاً للبيان، فقد "دمّرت القوات مخزنين عثر بداخلهما على نصف طن من مادة (تي.إن.تي) شديدة الانفجار، و55 جوالاً من مادة نترات الأمونيوم التي تستخدم في صنع المتفجرات، وعبوات ناسفة معدّة للاستخدام، ومعدات يستخدمها المتشددون في أعمال المراقبة". كما تم ضبط مئات الحواسب والهواتف المحمولة والوثائق والذخائر والأعلام الخاصة "بالعناصر الإرهابية".

ونشر المتحدث العسكري صوراً تظهر عدة جثث لمسلحين على ما يبدو، وبعض المضبوطات خلال العملية، من بينها قنابل يدوية، وألواح شمسية، ولوحات معدنية للسيارات.

وأظهرت إحدى الصور 7 أفراد معصوبي الأعين ومقيدي الأيدي جاثين على ركبهم، تحت حراسة اثنين من جنود الجيش.

وطوال السنوات الثلاث الماضية، كثّف المسلحون في شمال سيناء هجماتهم، وقتلوا المئات من قوات الجيش والشرطة بعد إطاحة الجيش بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر، عام 2013.

وغالباً ما تعلن "ولاية سيناء" المؤيدة لتنظيم الدولة مسؤوليتها عن هذه الهجمات.

وتحول القيود على الصحفيين في شمال سيناء دون الحصول على معلومات من مصادر مستقلّة.

مكة المكرمة