مقتل 19 عضواً بمليشيا "أبو الفضل" العراقية في سوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-08-2014 الساعة 09:03
بغداد- الخليج أونلاين (خاص)


أعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية، اليوم الاثنين (08/18)، وصول جثامين 19 عضواً بمليشيا "أبو الفضل العباس" العراقية التي تقاتل إلى جانب قوات الأسد في سوريا منذ نحو عامين، إلى مطار بغداد الدولي، عقب مقتلهم باشتباكات مع فصائل المعارضة في مدينة حلب وريفها.

وقال ضابط رفيع بوزارة الداخلية العراقية ببغداد الاثنين: "إن مطار بغداد استقبل في ساعة متأخرة من ليلة الأحد جثامين تسعة عشر عنصراً من مليشيا مسلحة تقاتل إلى جانب الأسد كانت داخل نعوش لفت بعلم أسود، وحملت شعار مليشيا أبو الفضل العباس التي تقاتل إلى جانب الأسد".

وأضاف الضابط الذي فضل عدم الكشف عن اسمه في تصريح لـ "الخليج أونلاين": أن "من بين القتلى قيادياً بارزاً في الجماعة يدعى جعفر الموسوي، جذب استقبال جثمانه من قبل أتباع له انتباه موظفي المطار الذين أُبلغوا بمنع التصوير أو تفتيش النعوش والأمتعة التي وصلت معهم".

وتعتبر مليشيا "أبو الفضل العباس" -التي تتكون من خليط لمتطرفين شيعة ينتمون لحركة عصائب الحق العراقية بزعامة قيس الخزعلي وحزب الله العراقي بزعامة واثق البطاط- أبرز مليشيا عراقية منظمة تقاتل إلى جانب نظام الأسد، وحظيت بدعم وغطاء مناسب من قبل حكومة رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي.

من جانبه أكد طبيب بمستشفى مطار بغداد الدولي وصول جثامين لعدد من عناصر مليشيا "أبو الفضل العباس" إلى بغداد قادمة على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية العراقية.

وقال الدكتور كمال الربيعي لـ "الخليج أونلاين": إن "عدداً من "الشهداء" وصلوا المطار قادمين من سوريا قتلوا بمعارك هناك"، رافضاً الإدلاء بأي تفاصيل أخرى.

فيما نعى مقر حركة العصائب الواقع بحي أور ببغداد "ما وصفته شهداء الواجب المقدس في سوريا دون أن تشير إلى عددهم في بيان مقتضب لها.

وذكر البيان الذي تلاه المتحدث باسم الحركة حيدر الخزعلي على عدد من الصحفيين، إن "الشهداء" قتلوا خلال مواجهتهم الإرهابيين في حلب".

وتتكرر بشكل مستمر ظاهرة وصول قتلى لشبان عراقيين مؤيدين لنظام الأسد إلى مطاري بغداد والنجف الدوليين.

ويتهم سياسيون عراقيون سنة وآخرين من الشيعة المعارضين لحكومة المالكي، إيران باستغلال الحالة المادية والعواطف الدينية للتغرير بالشباب للقتال في سوريا.

مكة المكرمة