مقتل 22 بعد محاولة "داعش" فتح ثغرة شرقي الموصل

القوات العراقية نجحت في صد الهجوم

القوات العراقية نجحت في صد الهجوم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-03-2017 الساعة 18:21
بغداد - الخليج أونلاين


قتل 22 شخصاً من القوات العراقية وتنظيم الدولة، الأربعاء، خلال محاولة التنظيم فتح ثغرة في الجانب الشرقي من مدينة الموصل شمالي البلاد.

وصدَّ الجيش العراقي هجوماً للتنظيم على منطقة الكبة، شرقي الموصل (المحور الشمالي)، ما أسفر عن مقتل 16 من عناصر "الدولة"، و5 من قوات الجيش، وأحد أفراد الحشد التركماني، الموالي للحكومة، بحسب المقدم تحسين العطواني.

العطواني، وهو ضابط في الفرقة 16 بالجيش العراقي، قال لـ"الأناضول": إن الهجوم انطلق من بعض الجيوب التي لا تزال تحت سيطرة التنظيم شمال شرق المدينة، وهي قرى "الشيخ محمد"، و"الجمالية"، و"مشروع ماء الأيسر"، واستخدم فيه سيارات مفخخة وأسلحة مختلفة، بحسب العطواني.

اقرأ أيضاً

نزوح 26 ألف مدني من غربي الموصل خلال 10 أيام

واستمرت الاشتباكات نحو 5 ساعات، بحسب الضابط العراقي الذي أكد أن "الهجوم الفاشل بمثابة محاولة من جانب التنظيم فتح ثغرة بالجانب الأيسر (شرق)، وتخفيف الضغط عن عناصره في الجانب الأيمن (الغربي).

ومنذ 19 فبراير/شباط الماضي، تشن القوات العراقية عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على الجانب الغربي من الموصل، بعد أن أعلنت، في 24 يناير/كانون الثاني الماضي، استعادة الجانب الشرقي للمدينة.

وتمكنت القوات العراقية من تحرير مناطق مهمة في الجانب الغربي للموصل، أبرزها مطار المدينة ومعسكر الغزلاني، إضافة إلى أحياء وقرى.

والجانب الغربي من الموصل، أصغر من جانبها الشرقي من حيث المساحة، حيث يبلغ 40% من مساحة المدينة، لكن كثافته السكانية أعلى، ويتسم بأزقته وشوارعه الضيقة؛ ما يجبر القوات العراقية على خوض حرب شوارع مع عناصر التنظيم، ربما تحمل أخطاراً على حياة المدنيين.

مكة المكرمة