مقتل 455 صحفياً عراقياً منذ 2003

العمل الصحفي بالعراق ما زالت تحفه المخاطر والألغام

العمل الصحفي بالعراق ما زالت تحفه المخاطر والألغام

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 27-12-2016 الساعة 12:02
بغداد - الخليج أونلاين


ارتفع عدد القتلى الصحفيين العراقيين إلى 455 منذ الغزو الأمريكي للعراق في 2003، بعد مقتل 20 صحفياً عراقياً خلال 2016.

وبحسب تقرير نشر على موقع نقابة الصحفيين العراقيين الإلكتروني، تابعه "الخليج أونلاين"، فإن "20 صحفياً عراقياً قتلوا خلال 2016، وأغلبهم هم ضحايا تنظيم داعش، وتحديداً في محافظة نينوى (شمال)".

وتطرق التقرير إلى المخاطر الكبيرة التي يواجهها الصحفيون هناك، وقال: إن "العمل الصحفي في العراق شهد في عام 2016 الكثير من المآسي والآلام والمكابدات؛ حيث استمرت خلاله عمليات استهداف الصحفيين بالقتل والتهديد والوعيد، في محاولة لمنع السلطة الرابعة من أداء دورها المهني والرقابي".

اقرأ أيضاً :

بدأ بشراء قطعة أرض صغيرة.. هكذا خطط الصهاينة للاستيطان

وأضاف: "العمل الصحفي بالعراق ما زالت تحفه المخاطر والألغام، وهناك خشية ما زالت قائمة على سلامة الصحفيين العراقيين في ظل غياب القانون، وجهل بعض مفاصل الدولة بالدور الإيجابي للعمل الصحفي في تصحيح مسارات العمل السياسي، وكشف الأخطاء ووضع المعالجات الصحيحة لها".

وكانت الأسرة الصحفية في العراق فقدت في عام 2015، 29 صحفياً، وفي عام 2014، 24 صحفياً، قتل أغلبهم على يد تنظيم الدولة الذي فرض سيطرته على مساحات واسعة في البلاد في يونيو/حزيران 2014.

ويعد العراق واحداً من بين أكثر دول العام خطورة على العمل الصحفي منذ الغزو الأمريكي للعراق في 2003، والفوضى الأمنية التي تلت ذلك، والتي لا تزال مستمرة.

مكة المكرمة