مقتل 50 مدنياً بقصف روسي لمستشفيات ومدارس حلب وإدلب

تشهد مدينة إعزاز أشرس حملة من القوات الروسية

تشهد مدينة إعزاز أشرس حملة من القوات الروسية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-02-2016 الساعة 10:21
نيويورك - الخليج أونلاين


أعلنت الأمم المتحدة، الاثنين، أن إطلاق صواريخ وغارات على حلب وإدلب بشمالي سوريا، أدى إلى مقتل نحو خمسين مدنياً، بينهم أطفال، إضافة إلى العديد من الجرحى في خمس مؤسسات طبية على الأقل ومدرستين.

وأضاف مساعد المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق، أن الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون يعتبر هذه الهجمات بمثابة "انتهاكات فاضحة للقانون الدولي".

ومن جانبها، أدانت الولايات المتحدة، الاثنين، "استهداف نظام الأسد وداعميه لمستشفيين في محيط مدينة حلب السورية، بينهما مستشفى تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود".

وقال بيان صادر عن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، جون كيربي، أمس: "تدين الولايات المتحدة الغارات الجوية، التي استهدفت الأبرياء داخل ونحو مدينة حلب، اليوم، بما في ذلك مستشفى تديره منظمة أطباء بلا حدود، وآخر للتوليد والأطفال في مدينة إعزاز".

وتشهد مدينة إعزاز أشرس حملة من القوات الروسية التي تساند مليشيات كردية تحاول السيطرة على المدينة الواقعة على الحدود مع تركيا.

وليست هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها مستشفى تدعمه منظمة أطباء بلا حدود لقصف جوي في سوريا. وأعلنت المنظمة في 9 فبراير/ شباط مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة آخرين في قصف جوي لمستشفى تدعمه في بلدة طفس في محافظة درعا في جنوبي البلاد.

وتدعم منظمة أطباء بلا حدود 153 مستشفى ميدانياً ومراكز صحية أخرى في مختلف أنحاء سوريا.

مكة المكرمة