مقتل 9 من "الحشد" وعنصر للبيشمركة بمعارك سد الموصل

قوات من البيشمركة الكردية (أرشيفية)

قوات من البيشمركة الكردية (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 18-10-2017 الساعة 08:13
أربيل - الخليج أونلاين


أكد مصدر أمني عراقي، الأربعاء، سقوط 8 قتلى، من قوات الحشد الشعبي (قوات شيعية تقاتل بجانب الحكومة العراقية) بينهم قيادات، وقتيل واحد في صفوف البيشمركة (قوات إقليم كردستان العراق) فضلاً عن عدد من الجرحى لدى الطرفين.

جاء ذلك خلال مواجهات مسلحة عنيفة اندلعت بين الجانبين عند تخوم سد الموصل شمالي محافظة نينوى (شمال)، بحسب علي أكبر الخفاجي، من قوات الشرطة الاتحادية (تابعة للداخلية)، خلال تصريح لوكالة "الأناضول".

وقال الخفاجي: إن "البيشمركة في وقت متأخر من ليل أمس (الثلاثاء)، رفضت الانسحاب من سد الموصل وتسليمه لقوات الحشد الشعبي؛ لعدم وجود تنسيق بينهما".

وتابع: "لقد اقتربت قوات الحشد كثيراً من حدود السد، رغم تحذيرات البيشمركة بإطلاق أعيرة نارية في الهواء؛ لوقف تقدُّمه (الحشد)".

وأوضح أن "البيشمركة بعد عدم جدوى التحذيرات النارية، استخدمت القوة بشكل مباشر؛ الأمر الذي دفع قوات الحشد للرد بالمثل لتندلع اشتباكات مسلحة بين الطرفين على مدار ثلاث ساعات من ليل الثلاثاء".

الخفاجي أوضح أن الاشتباكات "شهدت استخدام مختلف أنواع الأسلحة، وأسفرت عن مقتل 8 من قوات الحشد بينهم مدير استخباراته أحمد العبيدي، وإصابة 7 آخرين بجراح مختلفة، في حين قُتل عنصر من البيشمركة وأصيب أربعة آخرون".

اقرأ أيضاً:

تركيا تغلق حدودها ومجالها الجوي أمام كردستان العراق

وذكر أن "الاشتباكات المسلحة توقفت بين الطرفين، إلا أن قوات الحشد لم تنسحب من مواقعها التي وصلت إليها، كذلك قوات البيشمركة لم تنسحب من مواقعها في السد".

تجدر الإشارة إلى أن القوات الاتحادية استطاعت في عملية إعادة انتشار القوات العراقية في المناطق المتنازع عليها‎، الثلاثاء، السيطرة على ناحيتي بعشيقة وزمار، وقضائي سنجار، ومخمور، وزمار وأجزاء من ناحية ربيعة، وهي مناطق شمالي نينوى.

وكانت البيشمركة تسيطر على المناطق المتنازع عليها، في محافظات كركوك، ونينوى (مركزها الموصل)، وديالى، وصلاح الدين، عقب انسحاب الجيش العراقي أمام اجتياح تنظيم داعش شمالي وغربي البلاد صيف 2014.

مكة المكرمة