مقعد سوريا في القمة الإسلامية شاغراً.. والمعارضة تشارك

"الائتلاف سيكون الجهة السورية الوحيدة المدعوة"

"الائتلاف سيكون الجهة السورية الوحيدة المدعوة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 13-04-2016 الساعة 10:43
إسطنبول - الخليج أونلاين (خاص)


قالت مصادر سورية، الأربعاء، إن "الائتلاف الوطني السوري هو الجهة الرسمية السورية المدعوة للقمة الإسلامية في إسطنبول"، والتي ستعقد خلال يومي الخميس والجمعة القادمين، بمشاركة عدد من زعماء العالم الإسلامي.

وأضافت مصادر في الائتلاف لـ"الخليج أونلاين"، أن "أنس العبدة رئيس الائتلاف سيشارك على رأس الوفد، وسيكون هناك عدد من اللقاءات الرسمية مع وزراء الخارجية على هامش القمة".

ووصل الائتلاف السوري دعوة رسمية من وزارة الخارجية التركية للمشاركة في القمة كجهة سورية، بحسب ذات المصادر.

وأوضحت المصادر: "وفد النظام لن يكون مشاركاً، وبحسب النظام الداخلي للمنظمة يحق للدولة المستضيفة دعوة الدول والجهات التي تريدها وتمنع مشاركة الدول التي تعاديها".

وأكدت أن "الائتلاف سيكون الجهة السورية الوحيدة المدعوة للقمة، ولكن ليس لشغل مقعد سوريا، لأنه سيظل شاغراً".

وقررت منظمة التعاون الإسلامي في مؤتمرها الذي عقد بمكة المكرمة عام 2012، تعليق عضوية سوريا في المنظمة، وذلك نتيجة تعنت نظام بشار الأسد وتمسكه بحسم الموقف من خلال الحل العسكري، بحسب بيان للمنظمة آنذاك.

وتناقش الدورة الثالثة للقمة الإسلامية في إسطنبول ملفات ساخنة، واعتماد الخطة العشرية الجديدة 2015-2025 لمنظمة التعاون الإسلامي، وهي رؤية استراتيجية تتضمن أولويات محددة في مجالات: السلم والأمن، مكافحة "الإرهاب" والتطرف، الجوانب الإنسانية.

وتشمل المجالات أيضاً حقوق الإنسان، ودعم التنمية، وتخفيف حدة الفقر، واجتثاث الأمراض الوبائية، وحقوق المرأة، والشباب والأطفال والأسرة في العالم الإسلامي، والتعليم العالي، والعلوم والتكنولوجيا، والتبادل الثقافي بين الدول الأعضاء.

وتناقش أيضاً الأوضاع الراهنة في كل من سوريا، واليمن، وليبيا، وأفغانستان، والصومال، ومالي، وجامو، وكشمير، والبوسنة والهرسك، واعتداءات أرمينيا على أذربيجان، وغيرها من الدول الإسلامية التي تشهد نزاعات وأوضاعاً أمنية غير مستقرة.

مكة المكرمة