ملك البحرين يُظهر مطامعه في قطر ويدعي حكمها قبل 256 عاماً!

العاهل البحريني يضع عينه على حكم قطر
الرابط المختصرhttp://cli.re/G931eg

ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 19-08-2018 الساعة 11:39
المنامة – الخليج أونلاين

زعم ملك البحرين، الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، "حكم وسيادة" أسرته على دولة قطر منذ عام 1762، حسب ما نقلت عنه صحيفة "أخبار الخليج" البحرينية، أمس السبت.

وجاءت تصريحات آل خليفة خلال استقباله، أمس الأول الجمعة، عدداً من أفراد قبيلة النعيم التي سكنت قطر قبل نحو 300 سنة.

وأثارت التصريحات جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تصدر عناوين صفحتها الأولى بـ"الملك (..) يؤكد: حكم وسيادة آل خليفة على قطر منذ 1762".

وفي العناوين الفرعية كتبت الصحيفة: "إننا سنظل مع أهلنا في شبه جزيرة (دولة) قطر شعباً واحداً يجمعنا النسب والتاريخ"، مضيفة: إنه "لن يمحى من ذاكرتنا الوطنية ما تعرض له أهلنا في الزبارة من عدوان في 1937".

وعلق أستاذ الأخلاق السياسية بجامعة حمد بن خليفة في قطر، محمد المختار الشنقيطي، قائلاً: "يبدو أن إمبراطور البحرين قد قرر ضم دولة قطر إلى أملاك التاج البحريني (..)، أو كلف وزارة خارجيته بابتلاعها ووضعها تحت وصاية مكتب المستعمرات وما وراء البحار".

 وتوالت ردود الفعل المستنكرة لتصريحات ملك البحرين، مؤكدة أنها تأتي في إطار المحاولات الفاشلة لدول الحصار (من بينها البحرين) في النيل من دولة قطر.

واعتبر الناشط القطري عبد الله الوذين أن ملك البحرين ارتكب "خطأً فادحاً" بمحاولة استثارة القبائل واسترجاع التاريخ، واعتبر أن الأمر "ليس في صالحه ولا يخدمه أبداً بل يدينه، وقد اضطُر أبناء قبيلة النعيم الكريمة إلى نشر جزء يسير مما لديهم من وثائق وحقائق عن تاريخه المخزي يندى لها الجبين، فيا ليته سكت".

 

 

وكان مركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة قد أعلن، نهاية يونيو الماضي، تدشين مؤتمر بعنوان "حكم آل خليفة لشبه جزيرة قطر.. سيرة وسيادة"، ما أثار ضجة واسعة.

وتأتي هذه الإجراءات ضمن محاولات من البحرين ودول الحصار (السعودية والإمارات) للسيطرة على سيادة قطر، وهو أحد الأسباب الخفية لمقاطعة قطر وفرض الحصار المتواصل عليها.

وفي 5 يونيو 2017، فرضت الدول الخليجية الثلاث حصاراً على قطر بزعم دعمها "الإرهاب"، وهذا الأمر نفته الدوحة وبشدة، مؤكدة أنها محاولة للسيطرة على قرارها السيادي، كما شاركت نفس الدول في محاولة أخرى لغزو قطر عام 1996.

مكة المكرمة