مليشيا الحوثي تختطف 12 موظفاً بمنظمة إغاثة نرويجية

عناصر من مليشيا الحوثي (أرشيفية)

عناصر من مليشيا الحوثي (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 20-02-2017 الساعة 08:56
عدن - الخليج أونلاين


اتهم وزير الإدارة المحلية في اليمن، عبد الرقيب فتح، مسلحي مليشيا الحوثي باختطاف 12 موظفاً يعملون لدى المجلس النرويجي للاجئين في محافظة الحديدة (غربي اليمن)، واقتيادهم إلى جهة مجهولة.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية "سبأ" عن عبد الرقيب فتح، الذي يشغل أيضاً منصب رئيس اللجنة العليا للإغاثة، قوله: إن "المليشيا الانقلابية (في إشارة إلى مسلحي الحوثي والرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح)، داهمت مكتب المجلس النرويجي للاجئين في مديرية الحالي بمحافظة الحديدة، واختطفت العاملين فيه منذ أكثر من 3 أيام".

اقرأ أيضاً :

الجبير: إيران الوحيدة بالمنطقة التي لم يهاجمها داعش!

ووصف المسؤول اليمني الأمر، في تصريح له نشر الأحد، بأنه "عملية إجرامية منافية لكافة القوانين والدولية والإنسانية"، دون أن يوضح جنسيات المختطفين.

وطالب الوزير اليمني بـ"سرعة الإفراج عن المختطفين"، محملاً "المليشيا الانقلابية المسؤولية الكاملة عمّا قد يلحق بهم من ضرر".

ولفت فتح إلى أن الحادثة "ليست الأولى من نوعها، التي تقوم بها المليشيا باختطاف العاملين في مجال العمل الإنساني، بل سبق وقامت باختطاف موظفي الصليب الأحمر في صنعاء والاعتداء عليهم أواخر العام 2015".

وطالب الوزير اليمني المنظمات الدولية بـ"الضغط على المليشيا الانقلابية من أجل إيقاف احتجاز ومصادرة المساعدات الإغاثية، وفك الحصار الجائر الذي تفرضه على المحافظات؛ كي تتمكن المنظمات المانحة من إيصال المساعدات إلى مستحقيها".

و‎المجلس النرويجي للاجئين هو منظمة إنسانية مستقلة، غير حكومية، تعنى بمساعدة الأشخاص الذين أجبروا على الفرار والنزوح.‎

وكانت الحكومة اليمنية قد اتهمت عبر مندوبها الدائم لدى منظمة الأمم المتحدة، خالد اليماني، مليشيا الحوثي وصالح باحتجاز ما يزيد على 4800 معتقل حتى نهاية العام الماضي.

ويشهد اليمن حرباً منذ أكثر من عام بين القوات الموالية للحكومة اليمنية من جهة، ومسلحي مليشيا الحوثي وصالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية صعبة.

مكة المكرمة