مليشيا "العصائب" تعدم 3 عراقيين على طريقة "الدولة" بديالى

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 26-03-2015 الساعة 10:45
بغداد - الخليج أونلاين


أفادت مصادر محلية في محافظة ديالى شمال شرق بغداد، أن مليشيا ما يسمى بـ"عصائب الحق" المدعومة إيرانياً كثفت وجودها وسط المحافظة خلال الـ24 الماضية، مؤكدةً قيامها بعمليات إعدام جديدة بحق 3 مدنيين.

وقالت المصادر لـ"الخليج أونلاين": إن "مليشيا العصائب انتشرت، مساء الأربعاء، في عدة مناطق قرب مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى، وقامت باقتحام قرية زاغنية التابعة لناحية العبارة شمالي بعقوبة".

وأضافت: إنه "وبعد ساعات من الانتشار الكثيف للمليشيا، قام عناصرها، وهم يستقلون عربات بيك آب، بإعدام 3 أشخاص من عائلة واحدة رمياً بالرصاص أمام أنظار الجميع، في قرية زاغنية التابعة لناحية العبارة شمالي بعقوبة، بعد أن طوقت القرية واقتحمتها".

المصادر التي تحدثت لـ"الخليج أونلاين"، ذكرت أن عملية الإعدام أعقبت "انفجار عبوة ناسفة قرب قرية زاغنية الكبيرة، أدت إلى إصابة امرأة، داهمت على إثرها مليشيا العصائب والشرطة المحلية قرية زاغنية الكبيرة وطوقتها وأغلقت الطرق، وأعدمت 3 مواطنين من القرية".

وأوضحت أن "الضحايا هم: مقداد جياد، ومحمود جياد، وأسد محمود جياد"، ولفتت إلى أن "عملية الإعدام نفذت أمام أنظار القوات الأمنية والمواطنين بعد أن أجبرت المليشيات الأهالي على التجمع لمشاهدة عملية الإعدام".

من جهته، قال شيخ عشيرة العزة التي ينتمي إليها الضحايا، محمود العزاوي، في حديث لـ"الخليج أونلاين": إن "المليشيات انتشرت بشكل مريب في المناطق المحيطة بمدينة بعقوبة، وقامت بإطلاق النار بشكل عشوائي على المنازل والمحال التجارية وسط هتافات طائفية تهدد أبناء المنطقة بالتصفية".

وأضاف العزاوي: إن "أهالي مناطق أبي صيدا وزاغنية يعيشون حالة من الرعب والهيستريا بعد عملية الإعدام التي شهدتها مدينة زاغنية والانتشار الكثيف للمليشيات، ووصف طريقة الإعدام بالشنيعة، ولا تقل جرماً عن عمليات الإعدام التي ينفذها تنظيم الدولة".

وفي السياق، شهدت منطقة المخيسة شرق بعقوبة هي الأخرى تحشيدات كبيرة للمليشيات الشيعية، أعقبها حملة اعتقالات شنتها برفقة القوات الأمنية طالت عدداً من أبناء المدينة، حسب ما أكده أهالي المنطقة لـ"الخليج أونلاين".

وطالب الأهالي الحكومة المحلية لمحافظة ديالى بالتدخل الفوري، محذرين من قيام تلك المليشيات بارتكاب مجزرة جديدة في المحافظة في حال انسحاب القوات الحكومية بعد إكمالها لعمليات الدهم والتفتيش، على غرار ما فعلته مليشيا الحشد الشعبي في فبراير/ شباط الماضي التي قامت بإعدام 70 مواطناً سنياً عندما دخلت القرية.

والمخيسة من القرى التي وقفت بوجه المليشيات ومنعتها من الدخول إليها، لذلك يخشى الأهالي من عمليات انتقامية بحقهم.

مكة المكرمة