مليون دولار سعودية لدعم الإغاثة في الضفة الغربية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 17-08-2014 الساعة 21:09
الرياض - الخليج أونلاين - واس


وافق العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز على تقديم مبلغ مليون دولار تمثل تمويلاً إضافياً لدعم العمليات الإنسانية في الضفة الغربية بفلسطين.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن التمويل الإضافي الذي وافق عليه العاهل السعودي جاء "استجابة لاقتراح برنامج الأغذية العالمي الذي يستهدف 81 ألف فلسطيني".

ووفقاً للوكالة، فإنه سيتم تقديم هذا الدعم، الذي يشمل مساعدات غذائية، عن طريق اللجنة السعودية لإغاثة الشعب الفلسطيني، وبمتابعة من ممثلي المملكة في برنامج الأغذية العالمي.

وسبق أن كشف الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي، الثلاثاء الماضي (08/12)، أن العاهل السعودي "أمر بتخصيص 300 مليون ريال سعودي (80 مليون دولار) لوزارة الصحة الفلسطينية والهلال الأحمر الفلسطيني، وذلك لمواجهة أعباء الخدمات الإسعافية ونقص الأدوية والمستلزمات الطبية الضرورية الناجمة عن العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة".

وبين أنه "بالنسبة لبرنامج إعادة الإعمار في قطاع غزة، فإن الصندوق السعودي للتنمية مستمر في تخصيص التزام المملكة في هذا الإطار، وسيتم بالتنسيق مع المانحين الآخرين، لتمويل إعادة إعمار المنشآت والمساكن المتضررة من جراء العدوان الغاشم بمبلغ 500 مليون دولار أمريكي".

وشن الجيش الإسرائيلي، منذ السابع من شهر يوليو/ تموز الماضي، حرباً على القطاع، تسببت فضلاً عن أعداد الشهداء والجرحى، في تدمير وتضرر 38 ألفاً و86 منزلاً سكنياً، ومقرات حكومية، ومواقع عسكرية وبنى تحتية في غزة، بحسب أرقام رسمية فلسطينية.

ووصل الوفد الإسرائيلي وأعضاء في الوفد الفلسطيني، اليوم الأحد (08/17)، إلى القاهرة تمهيداً لبدء جولة جديدة من المفاوضات غير المباشرة، عبر وساطة مصرية، على أمل التوصل إلى اتفاق لوقف دائم لإطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة، وذلك قبل أن تنقضي بنهاية يوم غد الإثنين هدنة لمدة خمسة أيام.

ووفقاً لبيانات رسمية إسرائيلية، قُتل في هذه الحرب 64 عسكرياً و3 مدنيين إسرائيليين، وأصيب نحو 1008، بينهم 651 عسكرياً و357 مدنياً، في حين تقول كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إنها قتلت 161 عسكرياً، وأسرت واحداً.

ومنذ أن فازت حركة "حماس"، التي تعتبرها إسرائيل "منظمة إرهابية"، بالانتخابات التشريعية الفلسطينية في يناير/ كانون الثاني 2006، تفرض إسرائيل حصاراً على غزة، حيث يعيش نحو 1.8 مليون فلسطيني، شددته إثر سيطرة الحركة على القطاع في يونيو/ حزيران من العام التالي، واستمرت في هذا الحصار رغم تخلي "حماس" عن حكم غزة، وتشكيل حكومة التوافق الوطني الفلسطيني في يونيو/ حزيران الماضي.

مكة المكرمة
عاجل

"الخليج أونلاين" ينشر فحوى 3 تسجيلات لاغتيال خاشقجي