مناورات سعودية باكستانية على الحرب في المناطق الجبلية

القوات البرية السعودية مدربة ولن تكون التضاريس عائقاً لتحقيق أهدافها

القوات البرية السعودية مدربة ولن تكون التضاريس عائقاً لتحقيق أهدافها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 30-03-2015 الساعة 12:00
الرياض - الخليج أونلاين


انطلقت، الأحد، فعاليات التمرين المشترك "الصمصام 5"، بين القوات البرية الملكية السعودية ووحدات من القوات الخاصة بالجيش الباكستاني، وذلك في مركز الملك سلمان للحرب الجبلية، بميدان شمرخ شمال منطقة الباحة، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء السعودية، الاثنين.

وأوضح مدير تمرين "الصمصام 5"، العميد الركن شائح بن عبد الله القرني، في كلمة ألقاها خلال الحفل المعد بهذه المناسبة، أن التمرين امتداد لسلسة من التمارين المشتركة، بين القوات البرية الملكية السعودية ومجموعة من قوات الدول الشقيقة والصديقة؛ ومن ضمنها جمهورية باكستان الإسلامية، وتأتي ضمن الخطط التدريبية المعدة لتطوير مستوى الكفاءة ورفعه لدى القوات العسكرية.

وأكد اكتمال جاهزية جميع القوات المشاركة واستعدادها لخوض غمار هذا التمرين، حيث وضعت جميع الخطط الاستراتيجية والميدانية لمراحل تنفيذه لضمان أقصى درجات النجاح.

وبين أن مراحل تنفيذه تشمل التركيز على الحرب في بيئات ذات تضاريس جبلية صعبة، وفي عمليات غير نظامية، مبيناً أنه ستشترك أيضاً في عمليات التمرين القوات الجوية الملكية السعودية وطيران القوات البرية ووحدات من حرس الحدود.

وأضاف القرني أن التمرين سيسهم في تحقيق مجموعة من الاعتبارات المهمة، يأتي على رأسها دمج الخبرات بين القوات البرية السعودية والجيش الباكستاني، والعمل بروح الفريق الواحد المتجانس.

تبادل الخبرات

من جانبه أوضح أقدم الضباط الباكستانيين في القوات الباكستانية، العميد الركن جاويد إقبال، أن التمرين يهدف إلى تبادل الخبرات ورفع مستوى الكفاءة والأداء في القوات العسكرية في البلدين الشقيقين.

وأشار إلى أن باكستان تحتفظ بعلاقات عسكرية وثيقة مع المملكة العربية السعودية، ويقوم الجيش الباكستاني بتبادل الخبرات مع القوات العسكرية في المملكة، وأكبر دليل على ذلك سلسلة تمارين "الصمصام" المستمرة لأكثر من 10 سنوات.

تمرين مبرمج لرفع الكفاءة

وأوضح قائد منطقة الطائف العسكرية، اللواء الركن فارس بن عبد الله العمري، في تصريح لوكالة الأنباء السعودية، أن تمرين "الصمصام 5" يأتي ضمن مجموعة من التمارين المشتركة مع عدد من الدول الشقيقة والصديقة؛ بهدف رفع كفاءة القوات العسكرية السعودية سواءً في الحروب الجبلية أو في الحروب غير النظامية .

وأكد أن تمرين "الصمصام 5" معد سلفاً ومبرمج ضمن مجموعة من الخطط الاستراتيجية للتدريب تجاه تطوير كفاءة القوات السعودية، مبيناً أنه ليس له أي علاقة بأي عمليات عسكرية حالية، بل هو مكمل لرفع مستوى الأداء والفعالية للقوات العسكرية.

عاصفة الحزم والتدخل البري

تأتي المناورات في حين تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية، ولليوم الخامس على التوالي، قصف مواقع عسكرية تابعة للحوثيين في اليمن، ضمن عملية أسمتها "عاصفة الحزم"، استجابة لدعوة الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية".

وفي رده على إمكانية تنفيذ عملية برية في ظل صعوبة التضاريس في المنطقة الحدودية بين اليمن والسعودية، قال المتحدث باسم عملية "عاصفة الحزم" في اليمن، العميد الركن أحمد عسيري: "إذا ما تتطلب الأمر القيام بعملية برية فسوف يتم ذلك.. والقوات البرية مدربة، ولن تكون التضاريس عائقاً لتحقيق أهدافها إذا اتخذ القرار بذلك".

دعم باكستاني

وجرى اتصال هاتفي بين العاهل السعودي ورئيس وزراء باكستان، محمد نواز شريف، قبل يومين، أبدى خلاله شريف دعم باكستان التام للمملكة في عملية عاصفة الحزم، مؤكداً أن الجيش الباكستاني هو جيش المملكة العربية السعودية، كما أن الجيش السعودي هو جيش جمهورية الباكستان الإسلامية، وأن كل إمكانات الجيش الباكستاني "مسخرة" للمملكة العربية السعودية.

ووصلت وحدات من القوات الخاصة بالجيش الباكستاني، إلى مطار الطائف الإقليمي (غرب)، قبل أسبوع، للمشاركة في التمرين المشترك مع قوة الواجب من القوات البرية الملكية السعودية في النسخة الخامسة من تمرين "الصمصام".

وكانت فعاليات التمرين المشترك بين القوات السعودية الملكية البرية والجيش الباكستاني "الصمصام 4" قد جرت بباكستان في أكتوبر/ تشرين الأول 2011.

مكة المكرمة