منظمات عراقية تحذر من كارثة إنسانية في مدن أعالي الفرات

الجيش العراقي يحاصر محافظة الأنبار ويمنع دخول المستلزمات الحياتية

الجيش العراقي يحاصر محافظة الأنبار ويمنع دخول المستلزمات الحياتية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 06-10-2014 الساعة 08:18
بغداد - محمد القيسي - الخليج أونلاين


حذرت منظمات محلية عراقية من كارثة إنسانية وشيكة في مناطق أعالي الفرات غربي محافظة الأنبار، بفعل الحصار الذي تفرضه قوات الجيش على تلك المناطق.

وقالت منظمة السلام العراقية لحقوق الإنسان في بيان عاجل لها، وصل "الخليج أونلاين" نسخة منه: "إن نحو مليون مواطن يعيشون بظروف إنسانية صعبة للغاية في مدن هيت وراوة وكبيس والبغدادي وجبة والقائم والرطبة، بعدما منع الجيش الحكومي دخول المواد الغذائية والدوائية وقطع التيار الكهربائي والمياه عنهم كعقوبة جماعية إثر سقوط تلك المدن بيد تنظيم الدولة الإسلامية - داعش".

وأوضح البيان أن "سكان تلك المناطق يعانون من نقص حاد في الأدوية والمستلزمات الطبية والغذاء، وبات السكان يعتمدون على الخشب في الطبخ والتدفئة، وهناك حالات وفيات لكبار سن وأطفال قضوا نتيجة شحة الأدوية والمستلزمات الطبية".

وتشغل محافظة الأنبار 33 بالمئة من مساحة العراق الإجمالية البالغة نحو نصف مليون كم مربع، وتعتبر من المحافظات الاستراتيجية، حيث تحاذي ثلاث دول عربية وهي السعودية والأردن وسوريا.

وحول ذلك؛ قال رئيس منظمة السلام محمد علي في حديث لـ"الخليج أونلاين": إن "إغفال الأوضاع الإنسانية للعراقيين والتركيز على حرب داعش، سبب بتفاقم الأزمة وسط عجز للأطمم المتحدة عن دخول مناطق سيطرة داعش وإقناع السلطات العراقية بالسماح لفرقها بالتحرك وتقديم المساعدة".

ويضيف علي: إن "تسع مدن غربية بالعراق تفقد يومياً عدداً كبيراً من الأرواح بسبب الحصار المطبق على الأهالي من داعش والجيش الحكومي".

في السياق ذاته؛ قال رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح الكرحوت لـ "الخليج أونلاين": إن "المحافظة مقبلة على أوضاع مأساوية كبيرة لا يمكن تخليها بسبب استمرار هجمات داعش وتوقف تدفق السلع والبضائع وشحنات الأدوية إلى المحافظة".

وأوضح الكرحوت، أن منفذ البضائع الوحيد للأنبار عبر الأردن أغلق بشكل شبه كامل، فيما تسيطر على معابر القائم والوليد مع سوريا داعش، وتغلق قوات الجيش الطريق مع بغداد ونينوى وصلاح الدين"، مضيفاً أن المجلس يدرس إعلان الأنبار محافظة منكوبة.

فيما اتهم رئيس منظمة الأنبار للإغاثة حسن بركات، الجيش بإحراق ثلاث شاحنات محملة بالأدوية كانت متوجه إلى سكان الأنبار.

وقال بردان، إن الجيش أحرق رابع شاحنة مقدمة من الصليب الأحمر لأهالي الأنبار، ومنع دخولها واعتدى على العاملين المرافقين لها، مشيراً إلى أن الأهالي يبحثون عن مخرج أو منفذ آمن للخروج ولا يجدون، وهم محاصرون تماماً الآن وعددهم يفوق المليون.

مكة المكرمة