منظمات مدنية تجتمع بالدوحة لدعم الأوضاع الإنسانية بسوريا

يعاني السوريون بالمخيمات أوضاعاً معيشية صعبة

يعاني السوريون بالمخيمات أوضاعاً معيشية صعبة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 02-04-2017 الساعة 11:28
الدوحة - الخليج أونلاين


انطلق في العاصمة القطرية الدوحة، الأحد، "اجتماع المنظمات غير الحكومية لدعم الاستجابة الإنسانية لسوريا"، بتنظيم من مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا).

ويشارك في الاجتماع عدد من المؤسسات الفاعلة في الشأن الإنساني للأزمة السورية من دول عربية، بالإضافة إلى مشاركة مؤسسة الإغاثة الإنسانية (İHH) التركية.

يُعقد الاجتماع ليوم واحد، تمهيداً للمؤتمر الذي ينظمه الاتحاد الأوروبي في بروكسل 5 أبريل/نيسان الجاري، بمشاركة الأمم المتحدة وعدة دول لعرض ملف المساعدات السوري.

وقال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، القطري أحمد المريخي، خلال كلمة الافتتاح: "الحالة الإنسانية في سوريا تزداد تعقيداً بعد 6 سنوات من الأزمة، وهناك 13 مليوناً ونصف المليون من السوريين بحاجة إلى المساعدة، بينهم 6.3 ملايين نازح داخل سوريا، بالإضافة إلى 4.8 ملايين سوري أُجبروا على الفرار من بلادهم".

وأضاف المريخي أن "خطة الاستجابة الإنسانية السريعة والخطة الإقليمية للاجئين والنازحين في 2017 تحتاج إلى 8 مليارات دولار".

اقرأ أيضاً:

حجاب يزور واشنطن للمرة الأولى في عهد ترامب

وعلى هامش الاجتماع، قال المريخي: "سننقل من خلال هذا الاجتماع وجهة نظر المنظمات الإنسانية المختلفة الفعالة لمؤتمر بروكسل، وما تناولوه من قضايا وتحديات".

وحث المريخي "المجتمع الدولي على تقديم مزيد من الدعم لدول الجوار (تركيا- لبنان- الأردن) لما تفعله وما تتحمله من صعاب وعناء في استضافة الأشقاء السوريين".

وأكد أنه "رغم الجهود الإنسانية المبذولة، فإن الانهيار الاقتصادي وتعقيدات الأزمة تجعل من الصعب على ملايين السوريين تلبية احتياجاتهم الإنسانية".

جدير بالذكر أن دول مجلس التعاون الخليجي تبذل جهوداً مكثفة لمساعدة اللاجئين السوريين في شتى البلدان، وأطلقت الحملات لجمع التبرعات العينية والنقدية لهم، كما أنشأت المخيمات لإيوائهم.

مكة المكرمة