منظمة حقوقية تطالب البحرين بوقف سياسة طرد المعارضين

منذ بداية العام 2011 جردت السلطات البحيرينية 550 مواطناً من جنسيتهم

منذ بداية العام 2011 جردت السلطات البحيرينية 550 مواطناً من جنسيتهم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 08-02-2018 الساعة 11:21
المنامة - الخليج أونلاين


اتهم المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، الحكومة البحرينية بانتهاج سياسة سحب الجنسيات وترحيل المعارضين بصورة تعسفية وعلى نطاق واسع وغير مبرر.

وأشار المرصد، في تقرير وصل "الخليج أونلاين" نسخة منه، الخميس، إلى قيام السلطات البحرينية الأسبوع الماضي بترحيل ثمانية مواطنين إلى مدينة النجف العراقية، بعد إدانتهم بالإضرار بأمن الدولة وتجريدهم من الجنسية.

وأضاف المرصد أن السلطات البحرينية قامت، منذ العام 2011 عقب أحداث وتظاهرات "الربيع العربي"، بتجريد ما يزيد على 550 مواطناً من جنسيتهم.

اقرأ أيضاً :

رايتس ووتش: البحرين تعاقب معارضيها بترحيلهم ونزع جنسياتهم

ومنذ بداية العام 2018، جرى تجريد ما يزيد على 70 شخصاً من جنسياتهم. وسجّل العام 2017 وحده تجريد 150 شخصاً على الأقل من جنسياتهم، تحت ذرائع وحجج قانونية فضفاضة، وفي إطار محاكمات تضمنت نقصاً خطيراً في ضمانات المحاكمة العادلة.

وبيَّن الأورومتوسطي أن "قانون مكافحة الإرهاب في البحرين، والذي لم يضع تعريفاً محدداً للإرهاب، والتعديلات التي قامت بها السلطات البحرينية في العام 2014 على قانون الجنسية البحريني الصادر عام 1963، مكَّنا وزارة الداخلية من اعتقال المعارضين، وسمحا بسحب جنسية أي شخص تسبب في الإضرار بمصالح المملكة أو تصرف تصرفاً يناقض واجب الولاء لها"، وهو مصطلح- بحسب الأورومتوسطي- واسع جداً، حيث لا يمكن ضبط التصرفات التي يمكن أن تعد "مناقضة لواجب الولاء للمملكة".

وذكر المرصد أن السلطات البحرينية رحّلت 8 بحرينيين خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك بعد صدور قرار من محكمة الاستئناف العليا، في 24 يناير 2018، بتأييد الحكم الصادر في العام 2012 والقاضي بإبعاد 9 مواطنين ونزع جنسيتهم.

يذكر أن البحرين شهدت حركة احتجاجية في فبراير2011، وتتهم السلطات إيران ومواطنين شيعة موالين لها بالوقوف وراءها.

وتقول المنامة إنها تواجه خطراً من مسلحين مدعومين من إيران، مشيرة إلى وقوع هجمات بالقنابل وإطلاق النار على قوات الأمن خلال السنوات السبع الماضية.

مكة المكرمة