منظمة حقوقية دولية تقاضي بن زايد في فرنسا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L3mrxE

تزامنت مع زيارته إلى فرنسا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-11-2018 الساعة 17:52
باريس – الخليج أونلاين

رفعت "منظمة التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات" دعوى قضائية ضد ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، تزامناً مع زيارته إلى فرنسا، متهمة إياه بارتكاب جرائم حرب، والتواطؤ في تعذيب ومعاملة غير إنسانية في اليمن.

وقال محامي المنظمة الحقوقية الدولية، جوزيف بريهام، اليوم الأربعاء: "إن الدعوى تضمّنت اتهام بن زايد، وهو نائب القائد الأعلى للقوات المسلّحة في الإمارات، بالمسؤولية عن هجمات أصابت مدنيين، وهو بهذه الصفة أمر بقصف الأراضي اليمنية".

كما تضمّنت، بحسب بريهام، وثائق من منظمة هيومن رايتس ووتش، ومنظمة العفو الدولية، ومنظمة أوكسفام، حول اعتقالات تعسفية واستخدام القنابل العنقودية غير القانونية.

وبحسب وكالة "رويترز"، يحق للمحاكم الفرنسية المختصة النظر بالدعوى التي انضم إليها عدد من اليمنيين، وذلك وفقاً لاتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب.

وتستند الشكوى إلى تقرير أعدّه خبراء من الأمم المتحدة، جاء فيه أن هجمات للتحالف العربي "ربما تشكّل جرائم حرب، وأن عمليات تعذيب جرت في مركزين تسيطر عليهما القوات الإماراتية".

وتشير الشكوى إلى قصف مبنى في العاصمة صنعاء، التي تسيطر عليها مليشيا الحوثي، في أكتوبر 2016، حيث كان يُقام عزاء والد وزير الداخلية في حكومة الحوثي.

وتأتي الدعوى التي رُفعت أمام محكمة في باريس في وقت تتزايد فيه الضغوط على الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، لتقييد مبيعات الأسلحة للسعودية والإمارات، اللتين تقودان تحالفاً ضد الحوثيين في اليمن.

ويشهد اليمن، منذ نحو أربعة أعوام، حرباً عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المسنودة بقوات التحالف السعودي الإماراتي، من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي من جهة أخرى.

وتتهم جهات دولية الرياض وأبوظبي بالتورّط في الحرب التي أدّت إلى مقتل أكثر 9200 يمني، في حين أُصيب أكثر من 53 ألف شخص، منذ تدخّل تحالف السعودية والإمارات، في مارس 2013.

مكة المكرمة