منظمة حقوقية: مقتل وإصابة 15 ألف عراقي في نصف 2014 الأول

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 07-07-2014 الساعة 13:49
بغداد- الخليج أونلاين


قالت منظمة حقوقية عراقية، إن أكثر من 15 ألف شخص قتلوا وأصيبوا خلال النصف الأول من 2014 في البلاد. مطالبة بإدراج التفجيرات الإرهابية وأعمال العنف على لائحة جرائم الإبادة الجماعية.

وأضافت (الحملة الشعبية الوطنية لإدراج تفجيرات العراق على لائحة جرائم الإبادة الجماعية -حشد)، وهي منظمة حقوقية غير حكومية، في بيان لها الإثنين، أن "النصف الأول من العام الحالي 2014 سجل ارتفاعاً مضطرداً في أعداد الضحايا من المدنيين والأبرياء العزل، بالإضافة إلى القوات المسلحة، وحصيلة الضحايا فيها بلغت نحو 6 آلاف شهيد و9 آلاف و81 جريحاً".

وأضاف البيان أن "استمرار سقوط المدنيين بهذه الأعداد الفلكية المهولة، يضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته باتخاذ إجراءات رادعة لوقف حرب الإبادة الجماعية التي تشن ضد العراقيين منذ 11 عاماً دون توقف".

وأبدت (حشد) استغرابها الشديد من استمرار "الصمت الدولي المريب"، حتى في ظل "الغزو الإرهابي الذي يتعرض له العراق حالياً"، بحسب البيان.

وجددت (حشد) مطالبتها المجتمع الدولي والأمم المتحدة بضرورة الإسراع بإدراج التفجيرات الارهابية وأعمال العنف التي يشهدها العراق على لائحة جرائم الإبادة الجماعية.

ومنذ 12 يونيو/ حزيران الماضي، تسيطر مجموعات سنية، يتصدرها تنظيم الدولة الإسلامية، على عدة مناطق في محافظات بشمال العراق وغربه. وبينما يصف رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته، نوري المالكي، تلك المجموعات بـ"الإرهابية"، تقول شخصيات سنية إن ما يحدث ثورة سنية على على ظلمِ الحكومة، التي يقودها الشيعة، وطائفيتِها.

مكة المكرمة