منظمة: على واشنطن اعتماد خيارات غير عسكرية لتحرير الرهائن

المنظمة قالت إن مقتل لوك سومر يعكس مدى تنامي الخطر الذي تنطوي عليه مهنة الصحافة

المنظمة قالت إن مقتل لوك سومر يعكس مدى تنامي الخطر الذي تنطوي عليه مهنة الصحافة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 07-12-2014 الساعة 09:06
باريس - الخليج أونلاين


طالبت منظمة مراسلون بلا حدود، الولايات المتحدة الأمريكية بالبحث عن بدائل غير عسكرية لتحرير الرهائن لضمان حمايتهم.

وأعربت المنظمة الدولية المعنية بحرية الصحفيين، عن حزنها "العميق" إزاء مقتل الصحفي الأمريكي لوك سومر، على يد عناصر تنظيم "القاعدة"، خلال عملية إنقاذ مشتركة بين قوات أمريكية ويمنية فاشلة.

وقال كريستوف ديلوار، الأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود، في بيان له أمس السبت: إن "مقتل لوك سومر يعكس مدى تنامي الخطر الذي تنطوي عليه مهنة الصحافة، فقد تزايدت وتيرة عمليات خطف الإعلاميين في العامين الأخيرين، وغالباً تكون النتيجة مأساوية".

وأضاف ديلوار: "إننا نحث من جديد الحكومة الأمريكية، التي أعلنت مؤخراً اعتزامها إعادة النظر في تعاملها مع قضايا الرهائن، على بحث جميع الخيارات البديلة عن التدخل العسكري، وبذل كل الجهود الممكنة لضمان حماية المدنيين المعنيين".

ولفت إلى أن "سومر هو الصحفي الأمريكي الثالث الذي كان مصيره الإعدام بعد فترة احتجاز لدى مجموعة إسلامية متشددة هذا العام، حيث سبق إعدام جيمس فولي وستيفن سوتلوف على يد تنظيم الدولة في سوريا".

حالة رهيبة

بدورها، قالت الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، فريديريكا موغريني: إن مقتل سومرز والمدرس الجنوب أفريقي بيار كوركي (رهينة ثانٍ قتل مع سومر) "حالة رهيبة أخرى من العنف الإرهابي الذي لا معنى له"، مضيفة في بيان لها، أن الاتحاد يؤكد "مجدداً التزامه الثابت بالجهود المتواصلة التي يبذلها المجتمع الدولي لمعالجة العنف الإرهابي في اليمن وفي كامل المنطقة".

وقال وزير الدفاع الأمريكي المستقيل، تشاك هيغل، في بيان صدر أمس: إن "تنظيم القاعدة، قتل الصحفي الأمريكي المختطف لديه "لوك سومر"، ورهينة أخرى، خلال عملية تحرير قامت بها قوات العمليات الخاصة الأمريكية، أمس، لتحرير رهائن".

ولم يحدد هيغل هوية الرهينة الثاني، لكن منظمة "جيفت أو ذا جيفرز" لأعمال الإغاثة الإنسانية، أعلنت مقتل المواطن الجنوب أفريقي بيير كوركي الذي اختطفته القاعدة في مايو/أيار 2013.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، بعد البيان الأمريكي بوقت قصير، عن مسؤول باللجنة الأمنية العليا، دون أن تسميه، أن عملية لتحرير الرهائن قامت بها وحدة مكافحة الإرهاب اليمنية بـ"التنسيق مع الأصدقاء في واشنطن"، مضيفاً أن القاعدة قتلت الرهينة الأمريكي خلال العملية.

يشار إلى أن اليمن يقبع في المرتبة 167 (من أصل 180 بلداً) على جدول التصنيف العالمي لحرية الصحافة، الذي أعدته منظمة مراسلون بلا حدود مطلع عام 2014.

مكة المكرمة