منع سفينة إسرائيلية من الرسو بميناء كاليفورنيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-08-2014 الساعة 12:17
كاليفورنيا- الخليج أونلاين


منع نحو خمسة آلاف متظاهر في ميناء مدينة أوكلاند بولاية كاليفورنيا الأمريكية، لليوم الثاني على التوالي، سفينة إسرائيلية من تفريغ حمولتها بالميناء، ما اضطر السفينة إلى المغادرة والبحث عن ميناء آخر.

وقال الناشط الفلسطيني مناضل حرز الله إن متظاهرين منعوا سفينة "زيم" المحملة بالبضائع الإسرائيلية للمرة الثانية من الرسو في الموانئ والتفريغ أو التحميل في أي مكان على الساحل الغربي للولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف حرز الله في بيان عممه على وسائل الإعلام، الاثنين (08/18)، أن السفينة "زيم" وصلت إلى شمالي كاليفورنيا بعد ظهر أمس الأحد، وحاولت أن ترسو بوقت مبكر من صباح السبت، لكن ذلك لم يحدث؛ نظراً لاستعداد المتضامنين وجهوزيتهم منذ الساعة الخامسة صباحاً، ونجحوا بمنع تفريغ السفينة بعد أن تضامن أعضاء النقابات ورفضوا العمل في السفينة.

وأكد أن هذه الفعالية رسالة بأن الإبادة الجماعية والفصل العنصري لا مكان له وغير مرحب به في أوكلاند، أو في أي مكان على الساحل الغربي للولايات المتحدة.

وقال: "إن عملنا جنباً إلى جنب مع المئات والآلاف من النشطاء الذين يصعّدون من نشاطهم النوعي في جميع أنحاء العالم تضامناً مع الشعب الفلسطيني، من شأنه أن يبعث رسالة واضحة ومدوية أن بداية النهاية لنظام الفصل العنصري الصهيوني في فلسطين آت لا ريب فيه".

وكانت عدة نقابات عمالية تقدمية أمريكية قد أعلنت في وقت سابق من الأسبوع الماضي تنظيم فعاليات احتجاجية في ثلاثة موانئ في نيويورك، وكاليفورنيا، وأوكلاند؛ لمنع سفن إسرائيلية من تفريغ حمولتها في الموانئ الأمريكية.

وكانت العاصمة البريطانية لندن شهدت عدة فعاليات نصرةً لغزة، وخرج في إحداها أكثر من 200 ألف متظاهر خلال الأسبوع الماضي.

كما تعرضت معابد يهودية في فرنسا للهجوم، فيما اضطر المتحف اليهودي في أوسلو للإغلاق إثر تهديدات، وهو ما قالت عنه صحيفة "الإيكونيميست" الأمريكية: إن تلك "الهجمات تعبر عن تعاظم كراهية اليهود أوروبياً".

وتتسع رقعة المظاهرات الأوروبية والمواقف الشعبية الداعمة لغزة والرافضة للعدوان الإسرائيلي، في حالة لم يشهدها التضامن من قبل، في الوقت الذي ما يزال فيه الموقف الأوروبي الرسمي منحازاً لتل أبيب.

وانتقلت الهبّة الجماهيرية العارمة في أوروبا، مع دخولها الأسبوع السابع على التوالي، من نطاق التظاهر الاعتيادي إلى مستوى برامج العمل الضاغطة والفعّالة، مع اتساع حجم المظاهرات في الوقت ذاته.

مكة المكرمة