من هو صاحب "الملوك الثلاثة" الذي عذّبه النظام السوري حتى الموت؟

الرابط المختصرhttp://cli.re/6n3rdx

المصور الفلسطيني انشغل بتغطية أخبار الحصار على مخيم اليرموك قبل اعتقاله

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 17-07-2018 الساعة 09:53
دمشق - الخليج أونلاين

قُتل الناشط الإعلامي الفلسطيني نيراز سعيد، "تحت التعذيب" في سجون النظام السوري، بعد اعتقال دامَ نحو ثلاث سنوات، لصاحب صورة "الملوك الثلاثة" التي فازت بجائزة الأونروا لعام 2014.

وذكرت رابطة الصحفيين السوريين على موقعها الإلكتروني، أن الناشط الإعلامي الفلسطيني والمصور الفوتوغرافي سعيد قُتل "تحت التعذيب" في سجون النظام السوري.

نيراز سعيد

وأشارت الرابطة إلى أن لميس الخطيب زوجة الناشط الإعلامي، وعدداً كبيراً من الناشطين الإعلاميين الفلسطينيين والسوريين، نعوا المصور الراحل على مواقع التواصل الاجتماعي، يوم الاثنين. 

وكان سعيد حاز جائزة "الأونروا"، تحت عنوان "أنا لست رقماً"، لصورة سمّاها "الملوك الثلاثة"، صوّر فيها وجوه ثلاثة أطفال أيتام نزحوا من مخيم السبينة (جنوبي دمشق) للاجئين الفلسطينيين إلى مخيم اليرموك، وحوصروا هناك وحُلق شعر رؤوسهم إثر مرض أصابهم.

الملوك الثلاثة

ورفض النظام السوري حينها إخراجهم للعلاج خارج المخيّم بعد أن الْتهم الجوع والتعب والمرض أجسادهم الصغيرة، كما تروي الأخبار عنهم.

 

 

واعتقلت أجهزة مخابرات النظام السوري، الناشط سعيد، في 2 أكتوبر  2015، واقتادته إلى أحد الأفرع الأمنية بالعاصمة دمشق، وذلك بعد مغادرته مخيم اليرموك جنوبي العاصمة، فور دخول تنظيم الدولة إلى المخيم، بحسب ما ذكرته الرابطة.

نيراز سعيد 1

وخرج عناصر التنظيم من مخيم اليرموك في مايو الماضي، بعد قصف عنيف شنَّه النظام السوري على المخيم، منذ منتصف أبريل الماضي، أسفر عن سقوط قتلى وجرحى وتشريد الآلاف من سكانه إلى مناطق محيطة به.

وعمِل المصور الفوتوغرافي سعيد على توثيق الوضع الإنساني ومراحل حصار قوات النظام السوري مخيم اليرموك والذي بدأ نهاية عام 2012، وحصل على العديد من الجوائز الدولية. 

وكان المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين، قد وثّق مقتل 29 إعلامياً تحت التعذيب بسجون النظام منذ عام 2011، بتقرير خاص أصدره في 26 يونيو 2017.

مكة المكرمة