من هي "شبكة خراسان" التي خصتها أمريكا بالضربة الأولى؟!

صورة يعتقد أنها لزعيم التنظيم محسن الفضلي

صورة يعتقد أنها لزعيم التنظيم محسن الفضلي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 23-09-2014 الساعة 22:35
إسطنبول - الخليج أونلاين


جاء تصريح مدير جهاز الأمن القومي الأمريكي جيمس كلابر، الذي أشار إلى أن تنظيم "خراسان" الذي يقاتل في سوريا والعراق، يمثل خطورة على المنطقة ومصالح الولايات المتحدة أكثر من تنظيم "الدولة الإسلامية"، بمثابة الصدمة للرأي العام العالمي، وذلك لأن التنظيم لم يكن معروفاً قبل تصريح كلابر.

وفي وقت سابق من اليوم، قال بيان للجيش الأمريكي: "إن الغارات الجوية لقوات التحالف، استهدفت مواقع تنظيم خراسان، وإن هذا التنظيم كان يعد لاستهداف مواقع في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، عبر شبكة مرتبطة بتنظيم القاعدة تسمى بشبكة خراسان، كانت قد اتخذت من سوريا ملجأً آمناً لها".

وشدد البيان على "أن الولايات المتحدة نفذت بمفردها العملية ضد الشبكة المزعومة، واستهدفتها بثماني ضربات عسكرية غربي حلب، استهدفت خلالها معسكرات تدريب تابعة لها، ومراكز للقيادة والسيطرة وصنع المتفجرات والذخائر".

مقتل الفضلي

وكالة الأناضول نقلت عن مصادر على صلة بأقرباء محسن الفضلي زعيم التنظيم قولهم، إنه قضى مع زوجته وابنته في القصف الأمريكي الذي استهدف مواقع تابعة لمجموعته في ريف إدلب في سوريا فجر الثلاثاء.

كما نقلت عن مصادر جهادية سورية تأكيدها أن الفضلي قتل مع عدد من أفراد أسرته في مدينة إدلب في سوريا، في أعقاب غارات جوية أمريكية استهدفت عدة مواقع سورية.

وقالت المصادر: "من الواضح أن واشنطن كانت تستهدف الفضلي منذ فترة"، مدللة على ذلك بتركيز الإعلام الأمريكي عليه منذ عدة أيام، ووصف تنظيم "خراسان" الذي كان يتزعمه الفضلي بأنه أخطر من تنظيم "الدولة الإسلامية". ولم يصدر أي تعليق رسمي كويتي على مقتل الفضلي، أو من أفراد أسرته كما لم يقيموا مجلس عزاء له.

من هي "خراسان"؟

تاريخياً؛ أطلق على إيران اسم خراسان، حتى تم اعتماد الاسم الحالي لها في بدايات القرن الماضي، لكن وحتى إعلان كلابر عن هذه الشبكة، لم يكن أحد يسمع إلا بخراسان التاريخية.

وتقول الولايات المتحدة إن "شبكة خراسان"، أسسها رجل كويتي الجنسية يدعى محسن الفضلي، ويبلغ من العمر 33 سنة، وهو مرتبط منذ فترة مراهقته بتنظيم القاعدة، ما سمح له بامتلاك سنوات طويلة من الخبرة الأمنية رغم صغر سنه، ويعمل على البحث عن طرق جديدة لاستهداف وضرب الولايات المتحدة وأوروبا.

وبحسب مصادر استخبارتية لـ "سي إن إن"، فإن الفضلي وصل إلى سوريا في أبريل/ نيسان 2013، وبدأ يعمل مع "جبهة النصرة"، وبعد تسعة أشهر، أنهت جبهة النصرة العلاقة مع الفضلي، لارتيابها من ارتباطاته مع إيران التي كان ينشط فيها، أما مخططه لاستهداف أمريكا فقد كشفها أحد حراسه، الذي وقع في قبضة مخابرات نظام الأسد.

وبرز اسم محسن الفضلي للمرة الأولى عام 2000، عندما ألقت السلطات الأمنية الكويتية القبض عليه بتهمة محاولة تفجير مؤتمر التجارة العالمي الذي عقد في العاصمة القطرية الدوحة، لكن بُرِّئ لاحقاً من هذه التهمة.

سجل حافل

ويبدو أن لـ "شبكة خراسان" سجل حافل في مواجهة الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة، فبحسب مصادر استخباراتية لـ "سي إن إن"، فإن الشبكة قامت بالعديد من العمليات ضد الجيش الأمريكي في العراق، كما قامت باغتيال عدة شخصيات عراقية، أبرزها اغتيال محمد باقر الحكيم بسيارة مفخخة في النجف في أغسطس/ آب 2003، واغتيال عز الدين سليم، رئيس مجلس الحكم الانتقالي في مايو/ أيار 2004، بسيارة مفخخة في المنطقة الخضراء ببغداد.

مكة المكرمة