مهددة ترامب.. إيران تحذر من تصنيف الحرس الثوري "إرهابياً"

تهديد ترامب بتصنيف الحرس الثوري إرهابياً يثير غضب طهران

تهديد ترامب بتصنيف الحرس الثوري إرهابياً يثير غضب طهران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 10-10-2017 الساعة 16:49
طهران - الخليج أونلاين


حذرت إيران، الثلاثاء، الولايات المتحدة من أنها ستبقي "كل الخيارات مطروحة" إذا صنف الرئيس، دونالد ترامب، الحرس الثوري على أنه تنظيم إرهابي.

جاء ذلك بعد يوم من إعلان الحكومة الإيرانية أن واشنطن ستكون هي نفسها داعمة للإرهاب إذا ما أقدمت على فعل ذلك.

ومن المتوقع أن يعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، هذا الأسبوع، قراراً نهائياً بشأن كيفية احتواء نفوذ إيران الإقليمي، ومن المتوقع أيضاً أن يصنّف فرق الحرس الثوري الإيراني، التي تعد أهم قوة أمنية في إيران، على أنها منظمة إرهابية.

وقد تؤدي عقوبات الولايات المتحدة على الحرس الثوري الإيراني إلى التأثير في الصراعين في العراق وسوريا؛ حيث تدعم طهران وواشنطن أطرافاً متناحرة تحارب تنظيم الدولة.

اقرأ أيضاً :

الغارديان: تصنيف الحرس الثوري الإيراني إرهابياً هل يفجر الخليج؟

ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء، عن علي أكبر ولايتي، كبير مستشاري الزعيم الأعلى الإيراني، علي خامنئي، قوله إن "الأمريكيين (..) أصغر من أن يتمكنوا من إلحاق الضرر بالحرس الثوري".

وأضاف: "كل الخيارات مطروحة. مهما يفعلوا فسنتخذ إجراءات مماثلة".

إلى ذلك قال محمد باقر نوبخت، المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، إن العالم يجب أن يكون ممتنّاً للحرس الثوري لحربه على تنظيم الدولة.

وتابع في مؤتمر صحفي أسبوعي، بثه تلفزيون البلاد على الهواء مباشرة: "ومن ثم فإنه باتخاذ موقف ضد الحرس الثوري وتصنيفه على أنه تنظيم إرهابي سينضم الأمريكيون إلى معسكر الإرهابيين".

وفي السياق، قال المتحدث باسم القوات المسلّحة الإيرانية، مسعود جزائري، في تصريح نقلته وكالة الطلبة للأنباء: "يبدو أن إدارة ترامب لا تفهم سوى كلمات الوعيد، وتحتاج لبعض الصدمات لتفهم المعنى الجديد للقوة في العالم".

وأضاف جزائري، الذي يعتبر أحد قادة الحرس الثوري الإيراني البارزين: "حان الوقت لتلقين الأمريكيين دروساً جديدة".

ومن المتوقع ألا يصدق ترامب على الاتفاق التاريخي الذي توصلت إليه إيران في 2015 مع القوى الكبرى للحدّ من برنامجها النووي، مقابل رفع معظم العقوبات الدولية المفروضة عليها.

ولن يصل إعلان ترامب إلى حدّ الانسحاب من الاتفاق، ولكنه سيعطي الكونغرس 60 يوماً لتحديد ما إذا كان سيعيد فرض عقوبات.

وكان علي جعفري، قائد الحرس الثوري، قال الأحد الماضي، إنه إذا صنّفت واشنطن الحرس الثوري على أنه منظمة إرهابية فإن الحرس الثوري الإيراني "سيعتبر الجيش الأمريكي مثل الدولة الإسلامية في كل أنحاء العالم".

وقال بهرام قاسمي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، الاثنين، إن طهران سترد "بشكل حازم وحاسم وساحق"؛ إذا ما مضت الولايات المتحدة قدماً في مثل هذه الخطة.

مكة المكرمة