موسكو ترفض إقالة مستشار ترامب وتستبعد تقارباً مبكّراً مع واشنطن

قال إن الإقالة إشارة سلبية تمسّ تطبيع الحوار الروسي الأمريكي

قال إن الإقالة إشارة سلبية تمسّ تطبيع الحوار الروسي الأمريكي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 14-02-2017 الساعة 18:08
موسكو - الخليج أونلاين


اعتبرت الرئاسة الروسية، الثلاثاء، أنه من المبكّر الحديث عن إعادة إطلاق وتوجيه علاقات موسكو مع واشنطن، في حين وصف مجلس الدوما إقالة مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي، مايكل فلين، بأنها "إشارة سلبية تمسّ تطبيع الحوار الروسي الأمريكي".

المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديميتري بيسكوف، قال في تصريح صحفي: إنه "سيعقد في الأفق المنظور لقاء بين وزيري خارجية البلدين للإعداد للقاء مرتقب بين الرئيسين الروسي والأمريكي، دون أن يتم إلى الآن تحديد موعد ومكان لذلك".

اقرأ أيضاً

روسيا تطيح بمستشار ترامب للأمن القومي

وكانت شبكة "سي إن إن" الأمريكية أعلنت، في وقت سابق اليوم، إقالة فلين وتعيين الجنرال المتقاعد، كيث كيلوج، بدلاً منه، ليؤكّد بيان صادر عن البيت الأبيض لاحقاً صحّة هذه المعلومات، بعد أن اعترف فلين بأنه رفع للإدارة الأمريكية معلومات غير كاملة عن اتصالاته بالسفير الروسي في واشنطن.

ونقلت وكالة الأنباء القطرية عن رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الدوما الروسي، ليونيد سلوتسكي، أن إقالة مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي، مايكل فلين، المقرّب من بلاده، "تحمل طابعاً استفزازياً، مثلما تعتبر إشارة سلبية نوعاً ما، تمسّ تطبيع الحوار الروسي الأمريكي".

وقال سلوتسكي إن اتصالات هذا المسؤول بالسفير الروسي "كانت ممارسة دبلوماسية عادية"، مشيراً إلى أن "هذه الخطوة تشير إلى أن هناك استهدافاً للعلاقات بين موسكو وواشنطن، لتقويض الثقة بالإدارة الأمريكية الجديدة".

ولفت المتحدث إلى أن "الكرملين سيتابع كيفية تطوّر الوضع حيال الأمر لاحقاً".

مكة المكرمة
عاجل

"الخليج أونلاين" ينشر فحوى 3 تسجيلات لاغتيال خاشقجي