موقع بريطاني: بن سلمان حاول إقناع نتنياهو بشنّ حرب على غزة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L3oWyX

حاول بن سلمان صرف الانتباه داخل إدارة البيت الأبيض عن قضية خاشقجي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 14-11-2018 الساعة 11:56
ترجمة منال حميد - الخليج أونلاين

كشف موقع "ميدل إيست آي" البريطاني عن محاولات نفذها ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، لإقناع رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشنّ حرب على قطاع غزة، في ظل مساعيه لصرف الانتباه عن قضية اغتيال الكاتب جمال خاشقجي.

ونقل الموقع البريطاني عن مصادر سعودية مطلعة تأكيداتها أن مجموعة عمل تشكلت في الرياض عقب مقتل السعودي خاشقجي، بالثاني من أكتوبر الماضي بقنصلية بلاده في إسطنبول، وذلك بإطار الجهود الرامية لتدارك قضية مقتل خاشقجي.

واقترحت تلك المجموعة، وفق ما بين الموقع البريطاني، شن "إسرائيل" حرباً على غزة لمواجهة تداعيات التسريبات التركية المتوالية فيما يتعلق بقضية خاشقجي، والتي كانت تشير بما لا لبس فيه إلى أن تلك العملية تمت بأوامر من جهات عليا.

وتضم مجموعة العمل السعودية مسؤولين من الديوان الملكي وممثلين عن وزارتي الداخلية والدفاع، بالإضافة إلى جهاز الاستخبارات.

وترفع هذه المجموعة التوصيات كل ست ساعات حول كيفية مواجهة أزمة خاشقجي، ورفعت توصية لولي العهد للدفع من أجل شن حرب إسرائيلية على غزة، لأنها ستسهم في صرف الانتباه داخل إدارة البيت الأبيض عن القضية.

كما يعيد ذلك الكفّة لمصلحة الرياض، من خلال طلب أمريكي من السعودية القيام بدور يمكن أن يسهم في حماية مصالح "إسرائيل" الاستراتيجية، وفق ما أورد الموقع.

ويضيف الموقع البريطاني أن من بين الاقتراحات التي تقدمت بها مجموعة العمل الضغط على تركيا والتأثير على مواقفها، من خلال محاولة تقديم رشوة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تتمثل في شراء أسلحة تركية وإصدار البيانات المؤيدة والمرحبة بالعلاقات الثنائية التي تربط أنقرة بالرياض.

ويشير إلى ما قاله ولي العهد خلال مؤتمر مبادرة الاستثمار الأخير الذي عقد في الرياض، حيث أعلن بن سلمان وبشكل لافت أنه لن يحدث أي خلاف بين تركيا والسعودية.

ولن يحدث الخلاف، وفق قوله، "ما دام أن هناك ملكاً في السعودية اسمه سلمان بن عبد العزيز وولي عهد اسمه محمد بن سلمان، وما دام هناك رئيس في تركيا اسمه أردوغان".

ومن بين التوصيات التي رفعتها اللجنة، مقال للصحفي السعودي تركي الدخيل، مدير عام قناة العربية، وأحد المقربين من بن سلمان، والذي تطرق للإجراءات التي ستواجه فيها السعودية أي عقوبات أمريكية أو دولية.

ومن بين الإجراءات التي رفعتها اللجنة واقترحها الدخيل في مقاله، رفع أسعار النفط مرتين أو ثلاثاً، وعرض إقامة قواعد عسكرية روسية في شمالي السعودية، والتحول إلى الصين وروسيا لتكونا أكبر مزودين للسعودية بالسلاح بدلاً من الولايات المتحدة.

مكة المكرمة