نائب ترامب: الشرق الأوسط تحوّل إلى "جنّة آمنة للإرهاب"

تعهد بنس بتدمير التنظيمات المتشددة خصوصاً "داعش"

تعهد بنس بتدمير التنظيمات المتشددة خصوصاً "داعش"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 19-02-2017 الساعة 18:22
ميونيخ - الخليج أونلاين


قال نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، إن ما سماه "الإرهاب الإسلامي" يركز اهتمامه على "تدمير الحضارة الغربية"، مشيراً إلى أن الشرق الأوسط تحوّل إلى "جنة آمنة للإرهاب الناتج عن الإسلام المتطرف".

جاء ذلك خلال إلقائه كلمة له في مدينة ميونيخ الألمانية، خلال مؤتمر الأمن الدولي، الأحد، والذي خفف فيه من مخاوف الأوروبيين عندما أكد أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ملتزم بأن الولايات المتحدة ما زالت أبرز حليف لأوروبا، ومشدداً على "التزام ثابت حيال حلف شمال الأطلسي".

وقال بنـس: "طلب مني الرئيس أن أكون هنا لنقل رسالة تفيد بأن الولايات المتحدة تدعم بقوة الحلف الأطلسي، وأننا ثابتون في التزامنا حياله".

وعن إيران، أكد بنس أنها "أكبر دولة راعية للإرهاب في الشرق الأوسط والعالم"، مضيفاً: "تستمر أكبر دولة راعية للإرهاب اليوم في تصرفاتها؛ بهدف زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط".

وتابع: "تتمتع إيران اليوم بمصادر أكثر للعمل على تعزيز ممارساتها؛ وذلك بفضل إلغاء العقوبات الاقتصادية بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة والاتفاق النووي".

اقرأ أيضاً :

ترامب يقرع طبول الحرب.. فهل تكون إيران ميدانه الأول؟

وشدد نائب الرئيس الأمريكي على أن الولايات المتحدة الأمريكية، في فترة حكم إدارة ترامب، "تتعهد بشكل كامل بالتأكد من أن إيران لن تتمكن من حيازة قنبلة نووية، ولن تكون قادرة على أن تشكل تهديداً لأمريكا وحلفائها في المنطقة، بخاصة إسرائيل".

وأشار بنس إلى عدم الاستقرار في الشرق الأوسط، بالقول: "لقد تحول الشرق الأوسط اليوم إلى جنة آمنة للإرهاب الناتج عن الإسلام المتطرف، وتملك هذه المنطقة مصادر كثيرة تتيح للمتطرفين هذه الفرصة لتوسيع نطاق هجماتهم إلى أوروبا وحتى أمريكا".

وأضاف نائب ترامب: "ينتشر الإسلام المتطرف على شاكلة جماعات عديدة، منها داعش والقاعدة وبوكوحرام والشباب، بدءاً باليمن مروراً بالسودان وسوريا، حيث يعرّض حياة ملايين الأشخاص للخطر".

وأوضح بنس أن ما سماه "الإرهاب الإسلامي" يركز اهتمامه على "تدمير الحضارة الغربية".

ولفت إلى أن "داعش هي أكبر جماعة متشددة روجت ونفذت أعمال عنف وممارسات وحشية غير مسبوقة"، مشدداً على أن "الولايات المتحدة ستحارب هذه الجماعات، بخاصة داعش، بكل ما أوتيت من قوة وسترسلها إلى مزبلة التاريخ".

مكة المكرمة