نتنياهو يسعى لتقويض شرعية مجلس حقوق الإنسان عبر واشنطن

بنيامين نتنياهو

بنيامين نتنياهو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-03-2017 الساعة 16:55
القدس المحتلة - الخليج أونلاين


يسعى رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لتقويض شرعية مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة؛ من خلال محاولته إقناع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالانسحاب من المجلس.

وبثت إذاعة الجيش الإسرائيلي، الخميس، تسجيلاً صوتياً لنتنياهو يقول فيه لبرلمانيين من حزب "الليكود" اليميني الذي يتزعّمه، قبل أيام "خلال زيارتي أثرْتُ مسألة ما إذا كانت الولايات المتحدة ستبقى في مجلس حقوق الإنسان".

والولايات المتحدة عضو منتخب في مجلس حقوق الإنسان، المؤلّف من 47 دولة تنتخبها الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وزار نتنياهو واشنطن منتصف الشهر الماضي، في أول زيارة رسمية يجريها إلى أمريكا عقب تولّيه السلطة.

وعن جدوى انسحاب الولايات المتحدة من المجلس، قال نتنياهو: "من المفضّل المغادرة. يجب نزع الشرعية عن هذه المؤسسة".

اقرأ أيضاً

نتنياهو يلمح إلى فشل الاتفاق مع ترامب بشأن الاستيطان

موقف نتنياهو يأتي رداً على انتقادات حادّة وجهها مجلس حقوق الإنسان في السنوات الأخيرة إلى الاحتلال إسرائيلي؛ بسبب ممارساته في الأراضي الفلسطينية، وبخاصة ما يتعلّق بالحرب الأخيرة على غزة عام 2014، والنشاطات الاستيطانية في الضفة الغربية، ومن ضمنها شرق القدس.

ومؤخراً، قالت وسائل إعلام أمريكية إن الولايات المتحدة "تفكّر بالانسحاب من مجلس حقوق الإنسان؛ بسبب مواقفه من إسرائيل".

وفيما يتعلّق بالعلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة، أوضح نتنياهو أن "هناك فرصة تاريخية، ولكن ليس هناك اتفاق على موضوع البناء"، وذلك في إشارة إلى بناء المستوطنات بالأراضي الفلسطينية.

كما لفت رئيس الوزراء الإسرائيلي في هذا الصدد إلى أنه اتفق مع ترامب على تشكيل لجنة إسرائيلية - أمريكية؛ في محاولة للتوصل إلى اتفاق بشأن المستوطنات.

وأشاد نتنياهو بالعلاقة الشخصية التي نشأت بينه وبين ترامب، وقال "أعتقد أنها صداقة كبيرة".

مكة المكرمة