نتيناهو يطمئن بوتين: الأسد سيكون في مأمن منا

غضَّت روسيا الطرف عن عشرات الضربات الجوية الإسرائيلية على أهداف تابعة لإيران

نتنياهو أكد لبوتين أنه لن يتخذ إجراءات ضد نظام الأسد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 12-07-2018 الساعة 09:51
القدس المحتلة - الخليج أونلاين

قال مسؤول إسرائيلي كبير إن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، أبلغ روسيا أن حليفها، بشار الأسد، سيكون في مأمن من "إسرائيل"، لكن على موسكو أن تشجع القوات الإيرانية على الخروج من سوريا.

وجاءت الرسالة، التي قال المسؤول إن نتنياهو عبَّر عنها في محادثاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بعد ساعات قليلة من إسقاط "إسرائيل" طائرة سورية بلا طيار، اخترقت أجواءها، مساء أمس الأربعاء.

وذكر المسؤول الإسرائيلي لوكالة "رويترز"، طالباً عدم نشر اسمه: "الروس لديهم مصلحة في استقرار نظام الأسد، ومصلحتنا بخروج الإيرانيين"، مبيناً أن "هاتين المصلحتين يمكن أن تتصادما أو تتلاقيا".

ونقل المسؤول أن نتنياهو قال لبوتين: "لن نتخذ إجراءات ضد نظام الأسد، ولكن سنعمل ضد أي أحد يعمل ضدنا".

 

ولفت المسؤول الإسرائيلي إلى أن "روسيا تعمل على إبعاد القوات الإيرانية عن الجولان، وكانت قد اقترحت أن تبقى على بُعد 80 كيلومتراً، لكن ذلك لم يرقَ إلى تلبية طلب إسرائيل بالخروج الكامل إلى جانب الفصائل المسلحة التي ترعاها طهران".

وزار نتنياهو، أمس الأربعاء، موسكو؛ تلبيةً لدعوة من بوتين، وبحثا الأوضاع في سوريا والمخاوف الإسرائيلية من التمدد العسكري الإيراني هناك.

ومنذ إعلان تدخُّلها في الحرب السورية عسكرياً عام 2015 لصالح الأسد، غضَّت روسيا الطرف عن عشرات الضربات الجوية الإسرائيلية على أهداف تابعة لإيران، في الوقت الذي أوضحت فيه "تل أبيب" أنها لا تريد تعريض حكم الأسد للخطر.

وهددت الحكومة الإسرائيلية، مؤخراً، بفتح النار على أي قوات تابعة للأسد تحاول الانتشار في المنطقة العازلة بالجولان، والتي أقيمت وفقاً لهدنة جرى الاتفاق عليها عام 1974 وتراقبها الأمم المتحدة.

و"إسرائيل" بحالة تأهب قصوى، في وقت تحرز فيه قوات الأسد تقدُّماً على حساب مسلحي المعارضة في محيط مرتفعات الجولان التي احتلت أجزاء كثيرة منها في حرب عام 1967، كما تخشى أن يسمح الأسد لحلفائه من إيران وحزب الله بالتمركز قرب الحدود المحتلة.

مكة المكرمة