نحو 100 نائب عراقي يطالبون باستجواب رئيس هيئة الإعلام

البرلماني العراقي سحب الثقة من وزير المالية وأقال وزير الدفاع

البرلماني العراقي سحب الثقة من وزير المالية وأقال وزير الدفاع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 22-09-2016 الساعة 16:12
بغداد - الخليج أونلاين


قدم 92 نائباً في مجلس النواب العراقي، طلباً إلى رئاسة المجلس، لاستجواب رئيس هيئة الإعلام والاتصالات في البلاد، على خلفية تهم تتعلق "بمخالفات مالية وإدارية".

وقال النائب عن "جبهة الإصلاح"، قتيبة الجبوري، في مؤتمر صحفي مشترك عقده الخميس في بغداد مع النائبة عن الجبهة حنان الفتلاوي: "قدمت طلباً موقعاً من 92 نائباً لهيئة رئاسة البرلمان لاستجواب رئيس هيئة الإعلام والاتصال، صفاء الدين ربيع، حول تهم تتعلق بمخالفات مالية وإدارية".

وأضاف الجبوري أن "النائب حنان الفتلاوي قدمت طلباً آخر لاستجواب رئيس هيئة الإعلام والاتصال، ولدينا وثائق تثبت المخالفات المالية والإدارية".

وخلال المؤتمر ذاته، قالت النائب الفتلاوي: "ننتظر رئاسة مجلس النواب لتحديد موعد لاستجواب (ربيع) ووضعه على جدول أعمال البرلمان"، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وبحسب النظام الداخلي لمجلس النواب العراقي، فإن استجواب الوزير يتطلب تقديم طلب موقع من 25 نائباً.

وسحب البرلمان العراقي، الأربعاء، الثقة من وزير مالية البلاد هوشيار زيباري، وذلك بعد نحو شهر من تصويت البرلمان على إقالة وزير الدفاع خالد العبيدي من منصبه، على خلفية ملفات فساد.

ووفقاً للدستور والنظام الداخلي للبرلمان، فإن الوزير يصبح مُقالاً بعد تصويت الأغلبية المطلقة للبرلمان (50٪+1) في الجلسة التي يطرح فيها التصويت على الإقالة.

ومنذ نحو عام ينظم عراقيون مظاهرات في العاصمة بغداد ومحافظات جنوبية، مطالبين بـ "تشكيل حكومة تكنوقراط، وإنهاء الخلافات السياسية، وتقديم الفاسدين إلى القضاء".

وفي مارس/ آذار الماضي، أعلنت هيئة النزاهة العراقية (مؤسسة رسمية معنية بالتحقيق في تهم الفساد وإصدار قرارات) صدور مذكرات اعتقال بحق 18 وزيراً وأكثر من ألفين و700 مسؤول في الدولة، بتهم تتعلق بالفساد خلال العام الماضي.

ووفق مؤشر منظمات دولية معنية بالشفافية، فإن العراق يعد من بين أكثر دول العالم فساداً على مدى السنوات الماضية، وهو ما يثير استياء العراقيين.

مكة المكرمة