نيويورك تايمز: التقدم في الموصل لا يعني أن السلام بات قريباً

توغل القوات العراقية في الموصل ما زال بحاجة إلى وقت أطول

توغل القوات العراقية في الموصل ما زال بحاجة إلى وقت أطول

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 03-11-2016 الساعة 08:51
ترجمة منال حميد - الخليج أونلاين


إذا كانت القوات العراقية قد وصلت إلى مناطق قريبة من مركز مدينة الموصل بعد نحو 17 يوماً من القتال والقصف على مواقع تنظيم الدولة، فإن طريق السلام وتحقيق الاستقرار في العراق ربما ما زال بعيداً، بحسب صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية.

الجانب الشرقي من الموصل، وتحديداً بعض الأحياء البعيدة عن مركز المدينة، شهدت دخول أولى القطعات العراقية التابعة لقوات مكافحة الإرهاب، بعد قتال ضار مع عناصر تنظيم الدولة، ودعم وإسناد جوي أمريكي، دخول أبهج الكثير من العراقيين ممن كانوا تحت حكم تنظيم الدولة لأكثر من عامين.

السجائر التي حرموا منها قرابة عامين، كانت مطلوبة من قبل الأهالي، بينما شهدت الشوارع جلوس العشرات من أهالي تلك الأحياء لحلق لحاهم التي كان يمنع تنظيم الدولة حلاقتها.

اقرأ أيضاً :

بيان البرادعي.. توقيت حساس ومعلومات مهمة ودوافع مبهمة

يقول قيس حسن (46 عاماً): "نحن في غاية السعادة، الآن لدينا حريتنا، لقد طلبوا منا أن ننفذ الدين وهم لا علاقة لهم بالدين".

دخول القوات العراقية إلى الأحياء الشرقية من الموصل اعتبر لحظة فارقة في سير معركة الموصل، إلا أن ذلك لا يعني حسماً مبكراً للمعركة، فالمناطق التي تقترب من مركز المدينة يتوقع لها أن تشهد قتالاً عنيفاً.

القوات العراقية نظمت رحلة للصحفيين إلى الأحياء المحررة، على الرغم من أن الكثير من الأفخاخ المتفجرة التي نصبها التنظيم ما زالت موجودة، ولم يجر التعامل معها.

عقيد في الجيش العراقي قال إن عمليات التحقق والتحقيق بين الأهالي قادت إلى إلقاء القبض على أحد زعماء التنظيم في المنطقة، والذي كان متخفياً بين الناس، كما تم اعتقال ابنه حيث وضعا في شاحنة وتم نقلهم إلى مكان آخر للتحقيق معهم.

مع دخول القوات العراقية إلى أحياء شرقي الموصل، واقتراب المعارك من مركز المدينة، فإن التركيز الآن سيكون منصباً على ما بعد المعركة، وكيفية توحيد المدينة من أجل توحيد البلاد في ظل انقسام حاد يعيشه العراق.

يقول الجنرال عبد الوهاب الساعدي قائد القوات الخاصة العراقية، إن السياسيين يجب أن يكونوا قد تعلموا درساً من الموصل، لديهم الكثير للقيام به بعد تحرير الموصل.

القوات العراقية التي دخلت الأحياء الشرقية من المدينة، تسعى للتوغل إلى مركز الموصل، غير أن ذلك على ما يبدو ما زال بحاجة إلى وقت أطول، ولكن بالنهاية فإن الوصول إلى المدينة لن يكون صعباً، الأصعب عملياً هو ما بعد معركة استعادة الموصل من قبضة تنظيم الدولة، فهل سينجح قادة العراق في المعركة السياسية؟

مكة المكرمة