نيويورك تايمز: رسوم الصحيفة "المستفزة" وراء هجوم باريس

نيويورك تايمز: العدد الأخير من المجلة الفرنسية صور النبي بطريقة مستفزة

نيويورك تايمز: العدد الأخير من المجلة الفرنسية صور النبي بطريقة مستفزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 07-01-2015 الساعة 20:37
نيويورك - ترجمة الخليج أونلاين


اعتبرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، الصادرة الأربعاء، أن الاستفزاز الذي طالما مارسته صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة، وراء الهجوم الدموي الذي استهدفها اليوم في باريس.

وقالت الصحيفة الأمريكية: إن "الأسبوعية الفرنسية طالما كانت تمتلئ بالرسوم المبتذلة والفكاهة اللاذعة، سواء للسياسيين أو للفنانين، وحتى للشخصيات الإعلامية من جميع المشارب، وقد وجدت نفسها مضطرة بين وقت وآخر إلى الوقوف أمام محاكم باريس، بعد أن وُجهت لها مرات عدة اتهامات بالتشهير والتحريض على الكراهية".

وتتابع: "كانت الأديان في العالم، أيضاً، واحداً من المواضيع المفضلة للسخرية على صفحات الجريدة، فقد سبق لها أن نشرت على غلافها رسماً كاريكاتيرياً لثلاث أوراق من ورق التواليت، يشير إلى الكتب المقدسة الثلاثة، مع تعليق (جميع الأديان في المرحاض)".

وتشير "نيويورك تايمز" إلى أن "العدد الأخير الخاص من الصحيفة الفرنسية، تناول شخصية النبي محمد على غلافها بطريقة مستفزة".

وتوضح أن "الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، وقبل الانتخابات الرئاسية الأخيرة، قام بسلسلة من المبادرات الحكومية التي كانت تستهدف التضييق على المسلمين، وذلك في إطار جهوده لحشد أنصار الجبهة اليمينية لحسابه، والتي بدأها بقانون حظر الحجاب".

في العدد الأخير، وتحديداً يوم الأربعاء الماضي، نشرت الصحيفة الفرنسية رسماً مسيئاً للرسول محمد، أعقبه اختراق الموقع الإلكتروني للصحيفة على الإنترنت، عرضت خلاله صورة مكة المكرمة ورسالة باللغة الإنكليزية "لا إله إلا الله".

وكانت مجموعة مناهضة لـ"الأصولية الدينية"، نظمت، الأحد الماضي، في باريس احتجاجات تنادي باعتبار "الديمقراطية تتطلب الحق المطلق في الكفر".

وعلى الرغم من الدعوات للدفاع عن حرية الصحافة من قبل سياسيين ونشطاء، فإن هناك مطالب أيضاً بضرورة وضع قيود على حرية التعبير نسبياً في فرنسا.

وقتل 12 شخصاً، بينهم شرطيان، وأصيب 7 آخرون، أربعة منهم حالتهم حرجة، الأربعاء، إثر هجوم مسلح على مقر صحيفة فرنسية سخرت من الأنبياء والرموز الإسلامية والمسيحية.

ونقل التلفزيون الفرنسي عن شهود عيان، سقوط عشرة أشخاص، وإصابة 5 في هجوم على مقر صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية الأسبوعية الساخرة، قبل أن يرتفع إلى 12 قتيلاً.

وأكد الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، مقتل 11 شخصاً في الهجوم الذي أدانه في تصريح أدلى به عقب وصوله إلى موقع الحادث، موضحاً أنه "هجوم إرهابي حتماً".

وقال هولاند: إن "فرنسا شهدت هذا الهجوم لأنها بلد الحريات"، مضيفاً أن البلاد تعيش "صدمة كبيرة".

ترجمة: منال حميد

مكة المكرمة
عاجل

هيومن رايتس ووتش: المحققون السعوديون عذبوا ما لا يقل عن 3 ناشطات سعوديات منذ مايو 2008