نيويورك تايمز: سرت الليبية عاصمة الخلافة البديلة للرقة السورية

سرت المدينة الوحيدة الخاضعة كاملة لسيطرة "الدولة" خارج العراق وسوريا

سرت المدينة الوحيدة الخاضعة كاملة لسيطرة "الدولة" خارج العراق وسوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 12-12-2015 الساعة 14:32
نيويورك - ترجمة الخليج أونلاين


وصف مراسل صحيفة نيويورك تايمز العائد لتوه من ليبيا، وجود تنظيم "الدولة" هناك بأنه كبير وصادم، مشيراً إلى أن الدول الغربية تركز على العراق وسوريا ووجود التنظيم في هذين البلدين.

غير أن نفوذ التنظيم في ليبيا آخذ في الازدياد، حيث يعمل على بناء عاصمة الخلافة الاحتياطية لتكون بديلاً من الرقة السورية.

ووفقاً للمراسل ديفيد كيركباتريك هيويت، فإن مدينة سرت الليبية الساحلية التي عاد مؤخراً منها تعتبر معقلاً كبيراً للتنظيم، موضحاً أنه شعر بالصدمة والقلق حول الكيفية التي نما بها هذا التنظيم هناك.

وأضاف: "كنت في سرت خلال شهري فبراير ومارس (شباط وآذار) الماضيين، لم يكن للتنظيم وجود، كانوا بضعة متشددين يحملون علم التنظيم ولكنهم كانوا ذوو أجندة محلية، ولم يكن بينهم أجنبي، ولكن في هذه المرة رأيت كيف وسع التنظيم وجوده هناك وباتت سرت عبارة عن مدينة تشبه الرقة في سوريا، حيث تدار من قبل تنظيم الدولة بشكل كامل".

وبيّن مراسل نيويورك تايمز، أن التنظيم أرسل الإداريين الخاصين به إلى سرت الليبية وأغلبهم من الخليج، كما أنه أرسل قادة عسكريين خاصين، وهؤلاء أغلبهم من العراقيين وضباط الجيش العراقي السابق، حيث سعى التنظيم إلى تجنيد المقاتلين الأجانب بالإضافة إلى أبناء المنطقة.

ووصف مراسل الصحيفة الأمريكية، ليبيا، بأنها "دولة فاشلة، تحكمها المليشيات المحلية، بعضها ذات أيديولوجيات، وبعضها الآخر يتصارع من أجل المال والسلطة، إلا أن المليشيات ذات الأيديولوجيا يلف نشاطها الغموض، وهو الأمر الذي أسهم في وصول تنظيم "الدولة" إلى ليبيا، حيث تمكن التنظيم من توسيع وجوده بحيث أصبح له السيطرة المطلقة على أكثر من 150 ميلاً على الساحل الليبي".

وأشار إلى أن وجود تنظيم "الدولة" في سرت الليبية يعد النقطة الأقرب إلى الغرب، فلا تبعد هذه المدينة سوى 400 ميل عن جزيرة صقلية في إيطاليا.

ويؤكد أن تنظيم "الدولة" يعمل على بناء مقر وعاصمة له جديدة بعيدة عن تركيز الإعلام، حيث ستكون مدينة سرت المدينة التي سيصعب حتى على الدول الغربية التدخل فيها ومنع التنظيم من إقامة عاصمته.

ويضيف مراسل الصحيفة الأمريكية: "لا يمكن أن أفكر في أي من الدول المجاورة التي يمكنها أن تتدخل لمنع التنظيم من إقامة دولته بليبيا، فحتى مصر التي هي الأقرب إلى ليبيا؛ لن تكون قادرة على حل مشكلة توسع تنظيم "الدولة" في سرت".

ويتابع: "ليبيا تتحول شيئاً فشيئاً إلى مستعمرة تابعة لتنظيم "الدولة"، هناك الكثير من الفوضى في هذه البلاد، مليشيات متعددة أيديولوجية وغير أيديولوجية كلها تتقاتل، سيكون من الصعب رؤية قوات أمريكية هناك، إنها فوضى كبيرة".

وتعد مدينة سرت الليبية المدينة الوحيدة الخاضعة كلية لسيطرة تنظيم "الدولة" خارج الجغرافيا التي يحتلها التنظيم في كل من العراق وسوريا.

مكة المكرمة