نيويورك تايمز: هكذا أسهم ترامب بزيادة شعبية أردوغان

الرابط المختصرhttp://cli.re/L9VPym

شعوب الشرق عاطفية وتقف لجانب حكامها في الأزمات الوطنية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 18-08-2018 الساعة 13:41
ترجمة الخليج أونلاين- منال حميد

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، إن الإجراءات العقابية الاقتصادية التي فرضها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على تركيا أسهمت في تعزيز شعبية الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان؛ فقد منحته تلك العقوبات سبباً آخر للاعتزاز بالهوية الوطنية وهو يقف أمام قوة عظمى.

وتابعت الصحيفة: "أردوغان نشر مقالاً في صحيفة نيويورك تايمز أكّد فيه أن الولايات المتحدة لم تحترم تركيا، وأن بلاده لن تستجيب للضغوط الأمريكية، متوعّداً بالبحث عن أصدقاء جدد".

ومنذ إعادة انتخابه، في يونيو الماضي، أصبح أردوغان رئيس تركيا القوي أكثر من أي وقت مضى، ولا يزال يدير البلاد بلا كلل، ويعقد اجتماعات الأحزاب، ويقطع الأشرطة، والأهم من ذلك يواصل إلقاء خطابات جماهيرية وصلت إلى معدّل 3 خطابات في اليوم الواحد، وتُبثّ في العديد من محطات التلفزة التركية.

يقول عبد اللطيف سينير، نائب رئيس الوزراء السابق والنائب المعارض حالياً في البرلمان التركي: "إن الشعب التركي بأكمله يعتقد أن سبب الأزمة الاقتصادية هو هجوم ترامب على تركيا، وهذا يقوّي أردوغان".

وإذا كان الاقتصاديون يعتقدون أن سبب الأزمة التي ضربت الليرة التركية يعود إلى إجراءات اقتصادية خاطئة سلكتها تركيا، فإن أردوغان نجح في تحويل الأزمة إلى نصر سياسي له، فلقد ألقى باللائمة على أمريكا والغرب، مستغلاً مهاراته السياسية وشعبيته الكبيرة.

وتضيف الصحيفة الأمريكية: "يتمتّع الرئيس التركي بعلاقة قوية مع الطبقة المحافظة والطبقة العاملة في المجتمع التركي، ويتحدّث إليهم ببساطة وصدق، يتعامل معهم وكأنهم عائلة واحدة، لذا فإن الكثير من مؤيّديه يقولون إنهم يحبّونه لأنهم يشعرون أنه واحد منهم".

ويستغلّ أردوغان الأزمة -بحسب الصحيفة- لاستعادة أمجاد الماضي التاريخية والدينية، ويذكّر الشعب بما كانت تتعرّض له الإمبراطورية العثمانية من هجمات، معتبراً أن ما يقوم به هو والشعب إنما هو كفاح وطني مماثل لحرب الاستقلال ضد القوى الاستعمارية قبل أكثر من قرن.

وفي أحد خطاباته أمام أعضاء حزبه العدالة والتنمية، قال أردوغان؛ إن الغرب لا يستطيع تحمّل تركيا متقدّمة في ظل حكمه، "لذا نحن بحاجة إلى الحفاظ على موقفنا السياسي لأن هذا الهجوم الاقتصادي لا يرتبط بحالنا الاقتصادي، وإنما هناك نوايا أخرى وراء ذلك".

ويقول الباحث في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، أسلي أيدينتاسباس، إن محاولة الانقلاب الأخيرة أدّت إلى هزّة شديدة داخل أردوغان، فلقد كان انقلاب 2016 الفاشل بمنزلة هزّة قوية أدّت إلى مقتل نحو 250 تركياً، بينهم مدير حملته الانتخابية وهو أحد أصدقائه المقرّبين.

وأضاف: "بالتأكيد سيتّهم أردوغان أمريكا بالتسبّب بالضرر الاقتصادي الذي لحق بالعملة التركية، وبالتأكيد سوف يستخدم ذلك من أجل رفع شعبيّته ورصيده السياسي، خاصة أن تعليقات ترامب على تويتر كانت مستفزّة للشعب التركي".

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت مجموعة عقوبات اقتصادية على تركيا؛ على خلفيّة مطالبتها لأنقرة بالإفراج عن القس الأمريكي المحتجز في تركيا، أندرو برونسون، وتتهمه أنقرة بالتعاون مع الانقلابيين، والتعاون مع تنظيم فتح الله غولن، المعارض التركي المتّهم بتدبير انقلاب 2016، والمقيم في ولاية بنسلفانيا الأمريكية.

مكة المكرمة