هادي البحرة رئيساً للائتلاف الوطني السوري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 09-07-2014 الساعة 08:07
إسطنبول- الخليج أونلاين


انتخبت الهيئة العامة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، فجر الأربعاء، هادي البحرة رئيساً للائتلاف خلفاً لأحمد الجربا، لولاية رئاسية مدتها عام، إذ تغلب البحرة على منافسه موفق نيربية حاصلاً على 62 صوت مقابل 41 صوت لصالح الأخير.

كما انتخبت الهيئة العامة للائتلاف عبد الحكيم بشار نائباً لرئيس الائتلاف، وحصل بشار على 69 صوتاً مقابل 57 صوتاً لمنافسه محمد قداح.

وفشلت الهيئة العامة في انتخاب أمين عام جديد للائتلاف، إذ سيتم عقد جولة ثانية من الانتخابات عصر الأربعاء، وستكون المنافسة على منصب الأمين العام بين خالد خوجة وناصر الحريري.

في حين سيتم أيضاً انتخاب هيئة سياسية جديدة للائتلاف في وقت لاحق الأربعاء، إذ ستتكون الهيئة من 19 عضواً.

والبحرة، الرئيس الثالث للائتلاف، هو من مواليد دمشق عام 1959، وحاصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الصناعية من جامعة ويتشتا في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأيد البحرة الثورة السورية منذ انطلاقتها، وساهم في تأسيس مجموعات عمل ودعم، وفي تنسيق التواصل بين الداخل السوري ووسائل الإعلام، كما ساهم في النشاط الإعلامي والإغاثي والسياسي للثورة.

وانضم البحرة إلى الائتلاف عن قائمة الكتلة الديمقراطية، التي يتزعمها ميشيل كيلو، وقد شغل البحرة منصب نائب رئيس الائتلاف السابق أحمد الجربا خلال السنة الماضية.

وأكدت مصادر لـ "الخليج أونلاين" في وقت سابق، أن اختيار البحرة رئيساً جديداً للائتلاف أمر محتوم، بسبب تخطي كتل سياسية رئيسية للتجاذبات فيما بينها، وتوافقها على ترشيح البحرة رئيساً.

زيادة حصة المرأة

على صعيد آخر، أقر الائتلاف، في جلسة عقدها الثلاثاء، زيادة حصة تمثيل المرأة السورية في الهيئة العامة للائتلاف بنسبة 30 %.

وقال لؤي صافي، المتحدث باسم الائتلاف، إن هذه الزيادة تأتي من أجل "ضمان المشاركة الكاملة والعادلة للمرأة داخل الائتلاف السوري ومؤسساته على جميع المستويات، بما في ذلك صنع القرار، والذي يعد جزءاً أساسياً من بناء مجتمع ديمقراطي وتعددي ومدني في سورية".

وستكون المرجعية في اختيار الشخصيات النسائية الجديدة في إطار التوسعة، هي التاريخ والانتماء السياسي، والعمل الثوري، والسيرة المهنية، مع مراعاة تنوع اختصاصهن بين السياسة والحقوق والثقافة والإعلام.

تمديد ولاية الرئيس إلى سنة

وعقدت الهيئة العامة أيضاً يوم الثلاثاء، جلسة أقرت فيها تعديل ولاية رئيس الائتلاف من ستة أشهر إلى سنة قابلة للتجديد مرة واحدة، اعتباراً من تولي هادي البحرة مسؤولياته، وذلك لكي يتمكن الرئيس الجديد من ممارسة مهامه بشكل أكبر وأكثر فعالية.ِ

وكانت مدة رئاسة الائتلاف محددة بستة أشهر، قابلة للتجديد مرة واحدة فقط.

هيئة الأركان

من جانب آخر، استمع الائتلاف في اجتماع يوم الثلاثاء، خلال جلسة خاصة لتقييم الوضع العسكري على الأرض، إلى تقرير رئيس أركان الجيش السوري الحر، العميد عبد الإله البشير.

وتحدث البشير في تقريره عن الوضع العسكري في الداخل السوري، خصوصاً في حلب.

وعرض رئيس هيئة الأركان الاستراتيجات العسكرية التي ينوي الجيش الحر تطبيقها، لمواجهة نظام الأسد في مدينة حلب على أعضاء الائتلاف، إذ من المنتظر أن يعتمدها الرئيس الجديد حال تولي مهامه، للشروع في تنفيذها.

وأوضح البشير أن هيئة الأركان تعاني من نقص في الإمكانات، وأنها بحاجة لدعم سياسي ومادي من الائتلاف.

وأقر البشير أن هناك فصائل مسلحة لا تأتمر بأمر هيئة الأركان، وأن هناك نزاعات بين الأركان القديمة والجديدة، في ظل عدم وجود مقر رئيسي وثابت للهيئة، كما أكد أن الحاجة باتت ملحة لإنشاء "جيش وطني منضبط"، يحكمه قانون عسكري صارم، لوضع حد لتجاوزات الكتائب المسلحة في الداخل السوري.

مكة المكرمة