هادي: على الحوثيين الخروج من عمران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 10-07-2014 الساعة 23:33
صنعاء - الخليج أونلاين


دعا الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، جميع الجماعات المسلحة من غير أبناء محافظة عمران إلى الخروج من المحافظة، مطالباً الحوثيين بالعودة إلى محافظة صعدة، معقلهم الرئيسي شمالي البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن هادي دعوته، خلال اجتماعه بالحكومة وكبار المسؤولين الأمنيين، للحوثيين بتسليم جميع الأسلحة والمعدات، وإخلاء كل المباني والمعسكرات التي تم الاستيلاء عليها من قبل الجماعة.

واعتبر هادي أن ما حدث في عمران "لا يمثل تهديداً لطرف أو حزب أو قوى بعينها، بل يمثل تهديداً لاستقرار وأمن الوطن بصورة شاملة".

وحث هادي على ضرورة الاصطفاف الوطني، واستكمال العملية السياسية وفقاً لمخرجات الحوار الوطني الشامل وإنجاز بنود المبادرة الخليجية.

وأضاف هادي: "لا يمكن التحدث عما يحصل هناك بمعزل عما يدور من صراع في المنطقة، خصوصاً في العراق وسورية"، مشيراً إلى وجود "قوى إقليمية تدفع بكل قوتها لجعل البلد ساحة صراعات إقليمية".

وحذر هادي من أنه "سيتم العمل بكل حزم وقوة للبدء في استرجاع أسلحة الدولة، ونزع كافة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من كل الأطراف دون استثناء، وسيتم العمل على إخلاء كافة المواقع، وخاصة من جماعة الحوثيين".

من جهة أخرى، أكدت جامعة الدول العربية، ضرورة انسحاب جماعة الحوثي من محافظة عمران، لإفساح المجال أمام الجهود المبذولة لإعادة تطبيع الحياة في المدينة، وتأمين وصول فرق الإغاثة الطبية والإنسانية المحلية والدولية.

وحملت الجامعة، في بيان صادر عنها، مساء الخميس، جماعة الحوثي المسؤولية الكاملة عما يحدث من انتهاكات بحق المواطنين اليمنيين.

وعبر الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي في البيان عن "إدانته الشديدة للتداعيات الناجمة عن اقتحام جماعة الحوثيين المسلحة، وسيطرتها على عدد من المقرات الحكومية والعسكرية والخاصة في محافظة عمران".

ودعا العربي جميع الأطراف اليمنية إلى مؤازرة جهود الرئيس والحكومة اليمنية من أجل تحقيق الالتزام بمخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، باعتبارها السبيل الوحيد المتفق عليه بين مختلف الأطراف اليمنية للخروج من الأزمة الراهنة.

وفي وقت متأخر الثلاثاء الماضي، سقطت محافظة عمران بالكامل في أيدي جماعة الحوثي (الشيعية)، بعد سقوط اللواء 310، التابع للجيش اليمني، وسط أنباء عن مقتل قائد اللواء العميد حميد القشيبي، حسب مسؤولين وسكان محليين، دون تأكيد من وزارة الدفاع اليمنية حتى الآن.

على صعيد آخر، أعلنت وكالة حكومية يمنية معنية بشؤون اللاجئين، أن أكثر من 35 ألف شخص نزحوا من محافظة عمران اليمنية، بعد يوم من مداهمة الحوثيين للعاصمة الإقليمية في أعقاب قتال أسفر عن سقوط أكثر من 200 قتيل.

وفي نداء عاجل أرسل إلى منظمات الإغاثة العاملة في اليمن، قال مدير الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين التابعة للحكومة اليمنية في عمران: "هناك نزوح جماعي من مدينة عمران والمناطق المحيطة بها بعد سقوط المدينة".

وكتب مطهر يحيى أبو شيحة، في النداء: "بحسب الرصد والمتابعة الذي نقوم به، هناك أكثر من 35 ألف شخص نزحوا إلى مديريات المحافظة وإلى أمانة العاصمة وصنعاء وحجة والمحويت".

وأوضح أبو شيحة أن معظم هؤلاء الأشخاص يقيمون حالياً في العراء بدون مأوى، وهم في حاجة ماسة إلى مساعدات إنسانية.

وأضاف أبو شيحة، أن كثيرين ما زالوا محاصرين في مناطق المواجهة وغير قادرين على الرحيل، بسبب الاشتباكات، أو لكونهم غير قادرين على دفع نفقات المغادرة.

وتابع: "نوجه لكم نداء استغاثة عاجلة لمساعدة هذه الأسر، وتقديم المساعدات الطارئة، وتوفير الاحتياجات؛ من مواد إيوائية وغذائية وصحية وعلاجية وخيام وخزانات، وكذلك إخراج الأسر العالقة بمناطق المواجهات".

ومن جهة أخرى، عبّر منسق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة في اليمن عن قلقه على مصير المدنيين في عمران، قائلاً: إن هناك أنباء عن مقتل أكثر من 200 مدني في الأيام القليلة الماضية ونزوح الآلاف.

وأضاف يوهانس فان دير كلاو، في بيان أمس الأربعاء: "من مسؤولية كل الأطراف التأكد من أن المدنيين في منأى عن القتال، وأنه بمقدور المتضررين من الصراع الانتقال إلى أماكن أكثر أمناً".

ويمثل سقوط عمران ضربة قوية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ويأتي سقوط المنطقة بعد أقل من أسبوع على انهيار وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في 23 يونيو/حزيران بين الحوثيين والجيش اليمني ومليشيات قبلية متحالفة مع الحكومة.

مكة المكرمة
عاجل

أبناء محافظة المهرة احتجوا على استحداثات عسكرية للقوات السعودية بالقرب من ميناء

عاجل

مقتل متظاهر وإصابة آخرين خلال تفريق قوات يمنية وسعودية لاعتصام بمحافظة المهرة شرق