هادي يهاجم "أفكار كيري" ويطالب بتنفيذ القرارات الدولية

هادي لدى وصوله مدينة المكلا يوم الأحد

هادي لدى وصوله مدينة المكلا يوم الأحد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 26-12-2016 الساعة 21:07
الرياض - الخليج أونلاين


طالب الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، الاثنين، الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، بإتمام دورهما والعمل "بشكل جدي" على تنفيذ قرارات المجلس للعودة إلى المسار السياسي في اليمن، واستكمال محطاته بعد إنهاء الانقلاب.

وأعرب هادي خلال ترؤسه بمدينة المكلا اجتماعاً ضم القيادات العسكرية في المنطقتين العسكريتين الأولى والثانية بمحافظة حضرموت، عن استغرابه "واستغراب الشعب اليمني" ممّا "يسوّق له ويطرحه وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية (جون كيري) من أفكار ومقترحات لتنفيذ وعوده للحوثيين في سلطنة عُمان"، بحسب ما نقلت "الإخبارية" السعودية.

وأكد في الاجتماع الذي حضره رئيس الوزراء، أحمد عبيد بن دغر، أن أفكار كيري "جعلت تلك المليشيا تتطاول وتتهرب من الخضوع للحل والسلام، بل وتتمادى في تصعيدها وعدوانها واستهتارها بالشعب اليمني وزيادة معاناته".

اقرأ أيضاً :

بمشاركة حجاب.. تركيا تشرح لقطر تفاهمها مع روسيا بشأن سوريا

وقال: إن "التراجع عن المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني، وقرارات مجلس الأمن، أو تجاوزها أو الانتقاص منها أو الالتفاف عليها؛ لن يقود إلا لحروب أهلية وطائفية ومناطقية مأساوية، وسيؤسس لدورات من العنف والحروب التي لا تنتهي، وسيكتوي بنارها أبناء الشعب اليمني كافة، ولن يكون الإقليم والعالم في منأى عن تداعياتها".

وشدد الرئيس اليمني على أنه لن يسمح "مطلقاً بتجاوز تلك المرجعيات أو الانتقاص منها"، وبأنه سيتم وزن كل المقترحات والأفكار بميزانها، "فما تطابق وتوافق معها فنحن معه، وما تخالف وتعارض معها فلن نقبله مطلقاً وأبداً ومهما كلف الأمر".

وأكد في الوقت ذاته أنه وحكومته يبحثان "بقوة" عن السلام، وقال: "لا نريد سلاماً زائفاً، مغشوشاً، مهترئاً، لا نريد سلاماً ناقصاً ومشوهاً، بل نريد سلاماً عادلاً وناجزاً، سلاماً ينهي جذور المشكلة ويستأصلها من قاعها، ولا يحمل بذور تجديد الصراع وتوتير المنطقة وخنق الشعب اليمني".

ووصل الرئيس اليمني، الأحد، إلى مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت (شرقي البلاد)، في أول زيارة له منذ توليه الرئاسة في فبراير/شباط 2012.

يأتي ذلك في وقت يجري فيه المبعوث الأممي لليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ترتيبات لعقد لقاء في الأردن، يضم لجان التهدئة ومراقبة وقف إطلاق النار، في حين أعلنت الحكومة اليمنية استعدادها لحضور اللقاء.

مكة المكرمة