هجوم على سفارة "إسرائيل" بأنقرة.. اعتقال منفذ وفرار آخر

تركيا أعلن تطبيع العلاقات مع إسرائيل في يونيو الماضي

تركيا أعلن تطبيع العلاقات مع إسرائيل في يونيو الماضي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 21-09-2016 الساعة 12:58
أنقرة - الخليج أونلاين


هاجم مسلّحان اثنان السفارة الإسرائيلية في العاصمة التركية أنقرة، ظهر الأربعاء، وأطلقا النار عليها، قبل أن تتمكن الشرطة التركية من إصابة واعتقال أحدهما، في حين لاذ الآخر بالهروب.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن الشرطة تمكنت من اعتقال أحد المهاجمين، أصيب بالرصاص أثناء تبادل إطلاق النار بالأسلحة الخفيفة.

من جهتها قالت وزارة الخارجية التابعة لدولة الاحتلال الإسرائيلي: إنه "لا إصابات في صفوف طاقم السفارة في أنقرة" التي تعرضت لهجوم مسلح بالأسحلة الخفيفة، وسيطرت الشرطة التركية على الموقف بعد لحظات من الحادث.

وقالت مصادر أمنية تركية إنها عثرت على طرد مشبوه بمحيط السفارة الإسرائيلية في أنقرة، وأكدت أن مهاجم السفارة الإسرائيلية في أنقرة مختل عقلياً.

وتوترت العلاقات بين تركيا وإسرائيل عقب استهداف دولة الاحتلال نشطاء سلام على متن قوارب تابعة لأسطول الحرية "مافي مرمرة"، في مايو/أيار من العام 2010، التي أطلقتها منظمات إنسانية وحقوقية عالمية لكسر الحصار عن قطاع غزة، واستشهد على إثرها 10 أشخاص أتراك.

لكن في وقت سابق من العام الجاري أبرمت الحكومتان التركية والإسرائيلية اتفاقية لتطبيع العلاقات بينهما، تشمل دفع الأخيرة تعويضات لذوي ضحايا سفينة "مافي مرمرة".

وأثناء إجراء المفاوضات بين البلدين لإعادة تطبيع العلاقات أصرّت أنقرة على تنفيذ تل أبيب شرطيها المتبقيين؛ وهما دفع تعويضات لعوائل ضحايا الاعتداء على سفينة "مافي مرمرة"، ورفع الحصار عن قطاع غزة.

وبموجب الاتفاقية ألزمت أنقرة إسرائيل بتسديد مبلغ 20 مليون دولار لذوي الضحايا خلال 25 يوماً من دخول الاتفاقية حيز التنفيذ، عبر تحويل المبلغ المذكور دفعة واحدة إلى حساب مصرفي يفتحه الجانب التركي، وتبَلّغ به إسرائيل من خلال القنوات الدبلوماسية.

وكانت تركيا قد أعلنت عن التوقيع النهائي على اتفاق لتطبيع العلاقات مع إسرائيل في يونيو/حزيران الماضي، وأكدت أنها ستبدأ بإرسال شحنات من المساعدات إلى قطاع غزة، وستدفع إسرائيل التعويضات لضحايا الهجوم على سفينة المساعدات التركية (مرمرة).

مكة المكرمة