هدوء في مطار أتاتورك بعد إطلاق نار واعتقال شخصين

إطلاق نار في مطار أتاتورك

إطلاق نار في مطار أتاتورك

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-11-2016 الساعة 07:47
إسطنبول - الخليج أونلاين


عادت الأجواء إلى طبيعتها صباح الأحد، في مطار أتاتورك بمدينة إسطنبول، بعد توتر عدة ساعات، كان بمثابة ليلة عاصفة على أثر التهديدات الأخيرة التي تدعو إلى ضرب تركيا.

ودعا زعيم تنظيم "الدولة" أبو بكر البغدادي، قبل أيام، أتباعه لمهاجمة تركيا، قائلاً إنها تحالفت مع "الملحدين". وطلب منهم أن يطلقوا "نار غضبهم" على القوات التركية التي تقاتلهم في سوريا ونقل المعركة إلى تركيا.

وألقت سلطات الأمن التركية القبض على شخصين في مطار أتاتورك بمدينة إسطنبول في الساعات الأولى من فجر الأحد، في أعقاب حادث إطلاق نار وقع من قِبل الشرطة بعد أن رفض سائق دراجة نارية أمراً بالتوقف على مدخل المطار.

اقرأ أيضاً :

الرياض: سياستنا الخارجية ثابتة ونختلف مع الأنظمة الفاشلة

وأصدرت الخطوط الجوية التركية بياناً عقب الحادث، قائلة فيه إن جميع الرحلات الجوية تُستأنف دون تأخير، وأن الوضع في المطار عاد إلى طبيعته.

وشاهد مراسل "الخليج أونلاين" حركة سير طبيعية قرب المطار ودخولاً وخروجاً معتاداً يشير إلى انتهاء الحالة الأمنية التي فرضت ليلاً.

وذكرت صحيفة "صباح" التركية أن أحد المشتبه فيهما أطلق النار في الهواء وردت الشرطة بإطلاق النار، ما تسبب في إصابته بجروح طفيفة. ولم تُعرف ما إذا كانت خلفية الحادث "إرهابية" من عدمه.

واعتُقل المشتبه فيه الثاني في موقف سيارات حديقة المطار بعد مطاردة. وأغلقت قوات الأمن جميع نقاط الدخول والخروج في المطار في أثناء مطاردة المشتبه فيهما.

وبرزت تخوفات ليلية من أن الحادث جاء استجابة لرسالة البغدادي الصوتية التي قال فيها: "أيها الموحدون، لقد دخلت تركيا اليوم في دائرة عملكم ومشروع جهادكم فاستعينوا بالله واغزوها واجعلوا أمنها فزعاً، ورخاءها هلعاً، ثم أدرجوها في مناطق صراعكم الملتهبة".

مكة المكرمة
عاجل

الإذاعة الإسرائيلية: وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان: لقد قررت الاستقالة من منصبي وسأدعو لانتخابات عامة