هذا ما قالته ابنة سكريبال بأول ظهور بعد تسميمها ووالدها

يوليا سكريبال

يوليا سكريبال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 23-05-2018 الساعة 23:38
لندن - الخليج أونلاين


أكدت يوليا سكريبال، ابنة العميل السابق في الاستخبارات الروسية، سيرغي سكريبال، التي تعرضت مع والدها لهجوم باستخدام غاز أعصاب في بريطانيا، يوم 4 مارس، رغبتها في العودة إلى روسيا.

وقالت سكريبال، الأربعاء، في مقابلة مع وكالة "رويترز"، لدى ظهورها الإعلامي الأول منذ الهجوم في سالزبوري البريطانية: "آمل بالعودة إلى بلادي في وقت لاحق".

كما شددت سكريبال على أنها "مصدومة" باستخدام مادة مشلة للأعصاب في الهجوم ضدها ووالدها، قائلة: "من حسن الحظ أننا تمكنا من النجاة من محاولة اغتيال متعمدة".

وذكرت المواطنة الروسية أن عملية تعافيها ووالدها "جرت بصورة بطيئة ومؤلمة للغاية"، فيما أكدت أن لا حق لأحد أن يتحدث باسمها أو باسم أبيها.

وأضافت يوليا في تسجيل مصور أنها ممتنة لاقتراح السفارة الروسية مساعدتها، لكنها أشارت إلى أنها لا تريد حالياً الاستفادة من خدماتها.

ويأتي ظهور يوليا بعد 5 أيام من إعلان هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا، أن العميل الروسي السابق سكريبال خرج من مستشفى، برفقة ابنته، مؤكدة أنه يتعافى.

وتقول الحكومة البريطانية إن سيرغي سكريبال، العقيد السابق في الاستخبارات العسكرية الروسية الذي أدين في روسيا بتهمة الخيانة العظمى، وابنته يوليا، تعرضا يوم 4 مارس، لتأثير مادة مشلة للأعصاب، وتم العثور عليهما في حالة إغماء قرب بيتهما في مدينة سالزبوري جنوب غرب المملكة المتحدة، حيث كان الجاسوس المزدوج يقيم بعد منحه اللجوء السياسي ببريطانيا إثر الإفراج عنه في روسيا ضمن عملية تبادل جواسيس بين روسيا والولايات المتحدة عام 2010.

وأعلنت بريطانيا لاحقاً أن المادة السامة التي تعرض لتأثيرها سيرغي ويوليا سكريبال، من نوع "نوفيتشوك"، وتم تطويرها في روسيا، متهمة موسكو بالوقوف وراء محاولة اغتيال الجاسوس السابق، فيما نفت الحكومة الروسية تلك الاتهامات.

وطلبت بريطانيا بعدها من منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إجراء تحقيق مستقل في هذه المسألة.

واندلعت على خلفية ذلك أزمة دبلوماسية بين لندن وموسكو، أسفرت عن إجراءات عقابية متبادلة، أبرزُها تبادل طرد دبلوماسيين.

وتضامناً مع المملكة المتحدة أعلنت أكثر من 25 دولة أوروبية وغربية طردها مجموعات من دبلوماسيين روس يتجاوز عددهم الإجمالي 140 شخصاً على خلفية قضية تسميم سكريبال.

مكة المكرمة