هكذا تباع وتشترى سوريا بين الروس والإسرائيليين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6dqkkv
النقاشات تمت في غياب كامل للجهات الرسمية السورية

النقاشات تمت في غياب كامل للجهات الرسمية السورية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 12-12-2018 الساعة 21:28

اتفق عسكريون روس وإسرائيليون على مواصلة العمل المشترك، وفتح قناة اتصال بين قاعدة حميميم الجوية ومركز "قيادة سلاح الجو الإسرائيلي"، في سوريا، وسط غياب تام لنظام الأسد.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الأربعاء، أنها عقدت اجتماعات مع قيادات عسكرية إسرائيلية في روسيا، وتم نقاش تحسين آلية منع الاحتكاك على الحدود الشمالية لـ"إسرائيل".

وقالت الدفاع الروسية: "نستمر في تبادل المعلومات بين الطرفين لمنع وقوع الحوادث التي تهدّد حياة العسكريين من الجانبين".

 

من جهته أعلن الوفد العسكري الإسرائيلي توصّله إلى "تفاهمات" مع هيئة الأركان الروسية على مواصلة العمل المشترك بين الجانبين حول سوريا.

وبين أن "رئيس هيئة العمليات العسكرية، أهارون خاليڤا، أطلع الجانب الروسي على مجريات عملية درع الشمال العسكرية"، التي أطلقها جيش الاحتلال لكشف أنفاق "حزب الله" اللبناني.

كذلك قال المتحدث باسم جيش الاحتلال، أفيخاي أدرعي: "لقد عُقد اللقاء بعد محادثات بين قيادتي البلدين، وجرى في أجواء جيدة ومهنيّة".

 

وكتب أدرعي: "اللقاء تركّز على تطوير وتحسين آلية منع الاحتكاك بين الجيشين في الجبهة الشمالية (..) وتم التوصل إلى تفاهمات بين الجانبين على مواصلة العمل المشترك".

وكانت قوات الاحتلال أطلقت، الأسبوع الماضي، عملية عسكرية على حدودها الشمالية مع لبنان؛ "تستهدف كشف وتدمير أنفاق حفرتها مليشيات حزب الله المدعومة إيرانياً".

وعلى أثر ذلك تصاعدت التهديدات المتبادلة بين الطرفين، لتبلغ ذروتها مع حديث رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، عن عملية عسكرية داخل الأراضي اللبنانية.

والجدير ذكره أن روسيا وقواتها تسيطر على قواعد عسكرية في سوريا، وتستغلّ بذلك دعمها لنظام الأسد الذي يتلقّى أيضاً دعماً من إيران و"حزب الله".

مكة المكرمة