هل تعرض ترامب لـ"الخيانة" من صهره؟

الرابط المختصرhttp://cli.re/LMAaDL

كوشنر قد يكون صاحب المقال الغامض الذي أغضب ترامب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 09-09-2018 الساعة 09:58
واشنطن - الخليج أونلاين

فجرت صحيفة "واشنطن بوست" قنبلة مدوية حينما كشفت أن جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد يكون هو نفسه كاتب المقال الغامض في صحيفة "نيويورك تايمز" الذي تضمن انتقادات حادة لوالد زوجته.

وقال الكاتب في الصحيفة ديفيد فون دريل، اليوم الأحد، إن كوشنر وإيفانكا زوجته هما أكثر من يسعى لتعديل سلوك الرئيس دونالد ترامب، ووقف شطحاته داخل البيت الأبيض، مشيراً إلى أنه لو كان مكان كوشنر لكتب ذلك المقال الذي أغضب ترامب دون تردد.

ويضيف دريل أنه من النادر أن يمر شهر دون تسريب قصة عن مساعي كوشنر وزوجته، والجهد الذي يقومان به للحد من تجاوزات الرئيس، لافتاً إلى أن "فكرة أن يكون كوشنر هو الفاعل ترد على سؤال طالما طرح وهو أن القيادي الشاب الذي يبدو ممتعضاً ممَّا يفعله والد زوجته، لم لا يستقيل من هذه الإدارة المأزومة؟ وبالطبع فإنه (كوشنر) الوحيد الذي لا يستطيع أن يستقيل، ولذلك لجأ إلى كتابة المقال الغامض".

أما السبب الآخر الذي جعل الشبهات تحوم حول كوشنر، فهو "أن من كتب المقال هو من سيستفيد عندما ينزع القناع عنه في النهاية بالمدينة التي لا تحتفظ بأي أسرار (أي واشنطن)، وسيظهر أنه البطل الذي سيلفت الأنظار وسيكون مؤهلاً لتولي منصب جديد، وسيصعد برفقة زوجته إلى القمة" بحسب دريل.

ويضيف أنه لا أحد حتى في المكتب البيضاوي من الممكن أن يلوم كوشنر وزوجته إذا شرعا في التخطيط لاستراتيجيتهما للخروج من تحت عباءة ترامب، مشيراً إلى أن "الكثير من الشخصيات الإدارية تنظر إلى الأبواب، خاصة مع اقتراب انتخابات التجديد النصفي للكونغرس".

ولفت إلى أن "سلسلة الفضائح التي طالت ترامب خاصة الجنسية، مدعاة لتنصل كوشنر وإبراز عدم رضاه عمَّا يجري".

وكان ترامب هاجم بشدة، الأربعاء الماضي، صحيفة "نيويورك تايمز" بعد نشرها مقالاً دون أن تذكر اسم كاتبه، تتحدث فيه عن محاولات داخل الإدارة لوقف اندفاعه غير المحسوب، معلقاً عليه بكلمة واحدة هي "خيانة".

كما أشار ترامب إلى أن الصحيفة اضطرت إلى الاعتذار لقرائها؛ لأنها غطَّت الانتخابات بشكل خاطئ، والآن تنشر مقال رأي كاتبه مجهول، في خطوة "جبانة"، وفق تعبيره، لكن "نيويورك تايمز" ذكرت أنها حجبت اسم الكاتب؛ "خشية" أن يهدد ذلك عملها.

وجاء في المقال أن "السلوك غير الأخلاقي لترامب والسلوك الذي يتضمن تشدقات متكررة، واتخاذ قرارات غير مدروسة ودونما إلمام بالأمور، ومتهورة أحياناً، أسفرت عن رئاسة ثنائية المسار".

والمقال الذي نسبته الصحيفة إلى مسؤول كبير لم تكشف اسمه، يقول: إن "المعضلة التي لا يستوعبها ترامب تماماً هي أن العديد من كبار المسؤولين في إدارته يعملون باجتهاد من الداخل لإحباط أجزاء من أجندته وأسوأ نزعاته".

كما وصف ذلك المسؤول أسلوب قيادة ترامب بأنه "متهور، ومثير للخصومة، وتافه، وغير فعال".

مكة المكرمة