هل ستطلب "الدولة" فدية لإطلاق سراح الرهينة البريطاني؟

جون كانتلي طالب في التسجيل حكومته بتغيير موقفها من رفض دفع فدية للرهائن

جون كانتلي طالب في التسجيل حكومته بتغيير موقفها من رفض دفع فدية للرهائن

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 20-09-2014 الساعة 13:33
لندن - ترجمة الخليج أونلاين


بعد أن كشف تنظيم "الدولة" عن التسجيل المصور (الفيديو) الأخير الذي يظهر فيه الرهينة البريطاني، جون كانتلي، راحت الآمال تتجدد لدى كثيرين بإمكانية إطلاق سراحه؛ لأن التسجيل لم يتضمن تهديداً صريحاً بقتله.

ووفقاً لصحيفة الديلي تلغراف فإن التسجيل المصور الأخير يظهر تناقضاً صارخاً بينه وبين التسجيلات الثلاث التي سبقته، والتي يتم فيها قطع رأس أحد الرهائن والتهديد بقتل الرهينة التالي، الأمر الذي يعده خبراء الأمن تغيراً في التكتيك بما يسمح بوجود وقت إضافي لجهود إطلاق سراحه، كما قالت.

ونقلت الصحيفة عن ويل جيديس، وهو اختصاصي أمن تعامل مع عدة حالات خطف، قوله: "يبقى ما يهدف إليه تنظيم "الدولة الإسلامية" بعدم التهديد بقتل الرهينة غامضاً".

وأوردت الصحيفة عن جوناثان روسل، المسؤول في مؤسسة كيليام لمكافحة التطرف، قوله: "من الصعب معرفة إن كانوا سيطبقون كل التكتيكات في الوقت نفسه"، في إشارة إلى الأسلوب الأول الذي اعتمده التنظيم بقطع رؤوس الرهائن دون إعطاء وقت للمفاوضات، والأسلوب الأخير الذي أظهر أنه قد يكون هناك وقت للتفاوض، وربما دفع الفدية.

أما فيما يخص الرهينة كانتلي، فقد ظهر في التسجيل وهو يطالب حكومته بتغيير موقفها من رفض دفع فدية للرهائن، إلا أنه وفقاً لخبراء أمنيين فإن دفع الفدية لمسلحي تنظيم "الدولة" قد يكون أمراً محرجاً للدول الأوروبية، كما قالت الصحيفة.

ترجمة منال حميد (الخليج أونلاين)

مكة المكرمة