هنية: علاقتنا مع إيران متينة وندعم المصالحة المصرية القطرية

إسماعيل هنية

إسماعيل هنية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 30-12-2014 الساعة 01:33
غزة - الخليج أونلاين


قال إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إن علاقة حركته مع الجمهورية الإيرانية: "قديمة ومتينة، وليست موجهة ضد أي من الدول العربية والإسلامية"، معرباً في الوقت ذاته عن تأييد "حماس" للمصالحة التي تمت، مؤخراً، بين مصر وقطر.

وقال هنية، خلال لقاء تلفزيوني بثته قناة "الأقصى" الفضائية التابعة لحركة "حماس"، مساء الاثنين: إن "العلاقة مع طهران قديمة ومتينة، وإيران دولة إسلامية وقفت مع المقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني منذ سنوات طويلة، ونقطة الارتكاز في العلاقة مع إيران هي فلسطين والمقاومة والقدس".

وأضاف أن "العلاقة مع طهران ليست موجهة ضد أحد من الأشقاء العرب والمسلمين وهي ليست على حساب مواقف حماس فيما يتعلق بقضيتنا الفلسطينية ونظرتها للإقليم والمنطقة. نحن بحاجة إلى عمق استراتيجي".

وأوضح أن "حماس" حريصة على أن تكون في علاقات مفتوحة مع أي دولة عربية وإسلامية طالما أنها تدعم حق الشعب الفلسطيني.

وزار وفد رفيع المستوى من حركة "حماس" العاصمة الإيرانية طهران، مؤخراً، في محاولة لتحسين العلاقات الثنائية بينهما.

وعلى مدار سنوات عديدة، أقامت حماس، علاقات قوية ومتينة مع النظام الإيراني، ضمن ما كان يعرف قبيل اندلاع ثورات الربيع العربي، بـ"محور الممانعة" الذي كان يضم إيران، وسوريا، وحزب الله اللبناني، وحركة حماس، في مقابل "محور الاعتدال"، الذي كان يضم مصر (في عهد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك الذي أطاحت ثورة شعبية بنظام حكمه في عام 2011)، والسعودية والإمارات، والأردن.

لكن اندلاع الثورة السورية، عام 2011، ورفض حماس تأييد نظام بشار الأسد، وتّر العلاقات بينهم، إلى أن وصلت لقطيعة تامة بين الحركة ودمشق، وشبه قطيعة بينها وبين إيران، وحليفها "حزب الله" اللبناني.

وأشار هنية إلى أن علاقة حركته مع قطر "وطيدة" لأنها وقفت مع الشعب الفلسطيني وساندته ومع المظلومين في قطاع غزة.

وفي تعليقه على المصالحة التي تمت، مؤخراً، ما بين مصر وقطر، قال هنية: "نحن مع المصالحات العربية العربية وخفض مستوى التوتر في هذه العلاقات، ونشعر أن قطر من الدول التي لا يمكن أن تكون مصالحتها مع الغير على حساب دعمها للقضية الفلسطينية واحتضان الشعب الفلسطيني".

وأضاف هنية: "ما زال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في قطر ولم يُطلب منهم أي شيء يتعلق بإقامته أو نشاطه السياسي والإعلامي، وهذا مؤشر يدل على ثبات العلاقة ما بين قطر وحماس وأن المصالحات العربية العربية تخدم الشعب الفلسطيني وتعزز صموده وثباته".

وتوترت العلاقات بين مصر وقطر، منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي، في 3 يوليو/ تموز 2013، والذي دعمته قطر خلال حكمه الذي استمر عاماً.

وفي العشرين من الشهر الجاري، أعلن الديوان الملكي السعودي، في بيان، أن قطر ومصر استجابتا لمبادرة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، "للإصلاح بينهما، وإعادة توطيد العلاقات وتوحيد الكلمة، وإزالة ما يدعو إلى إثارة النزاع والشقاق بينهما".

وقطر من أبرز الداعمين الإقليميين لحركة حماس، التي حكمت غزة بين يونيو/ حزيران 2007 ويونيو/ حزيران الماضي.

العلاقة مع مصر

ولفت هنية إلى أن العلاقات ما بين حركة "حماس" ومصر تراجعت بعد عزل الرئيس المصري محمد مرسي في يوليو/ تموز 2013، مشيراً إلى أن اتصالات تجري بين حين وآخر بين حركته ومصر "عبر المخابرات المصرية".

وشدد على أن حركته حريصة على أن "تبقى العلاقات مع مصر في سياقها الطبيعي لما تمثله الأخيرة من أهمية بالنسبة لفلسطين وقطاع غزة على وجه الخصوص".

وقال: إن "الحملات التي تشنها بعض وسائل الإعلام المصرية ضد حركة "حماس" لا تعبر عن ضمير الشعب المصري أو حقيقة موقف مصر تجاه القضية الفلسطينية".

وفي تعقيبه على الإجراءات الأمنية المصرية على حدود قطاع غزة، قال إسماعيل هنية: إن "الإجراءات التي تقوم بها السلطات المصرية إذا كانت تتعلق بأمنها الخاص فهذا الأمر يعود إليها، وكل ما يهمنا أن لا تكون هذه الإجراءات على حساب زيادة معاناة أهلنا وشعبنا الفلسطيني في غزة".

وجدد مطالبة حركته لمصر بفتح معبر رفح بصورة دائمة لأنه يشكل المنفذ الوحيد لقطاع غزة نحو العالم الخارجي، مشدداً على رفض حركته لاستمرار إغلاق المعبر لما يسببه ذلك من معاناة حقيقية للشعب الفلسطيني.

ومنذ الإطاحة بمرسي، توترت العلاقة بين مصر و"حماس"، وفي مارس/ آذار الماضي، صدر حكم قضائي بوقف نشاط الحركة داخل مصر، وحظر أنشطتها بالكامل، والتحفظ علي مقارها داخل البلاد. لكن بعد شهور، التقت قيادات في الحركة ضمن وفد من منظمة التحرير الفلسطينية مع أجهزة السلطات المصرية على طاولة واحدة، من أجل التهدئة في غزة إثر الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع، التي بدأت يوم 7 يوليو/ تموز الماضي، ودامت 51 يوماً.

وفي سياق آخر، طالب هنية مصر بأن تضغط على إسرائيل لتفي بالتزاماتها تجاه قطاع غزة المرتبطة باتفاق وقف إطلاق النار، مشدداً على "ضرورة وجود ميناء بحري، ومطار في غزة باعتبارهما حقاً من الحقوق الفلسطينية ومن متطلبات الصمود والانتصار الذي تحقق في المعركة الأخيرة".

مكة المكرمة